إضراب في قناة ''روتانا'' إحتجاجا على إلتحاق بلال العربي

إضراب في قناة ''روتانا'' إحتجاجا على إلتحاق بلال العربي

مع حركة التغييرات التي ستطال قناة روتانا موسيقى، إعتبارا من تاريخ 15 مارس القادم، توقفت العديد من البرامج داخل القناة منهم

 

كلمة فصل وضد التيار ولا غزل البنات، بمن فيهم برنامج أمال بوشوشة توب 20 التي تلقت قرار توقيف برنامجها أثناء إقامتها الأخيرة بالجزائر.وفيما لم يعرف بعد مصير العديد من البرامج، بعد تولي تركي شبانة، مدير قناة روتانا خليجية سابقا ومدير كل القنوات الروتانية حاليا، شن العاملون في البرنامج آخر الأخبار التابع للمذيعة جومانة بوعيد، إضراب، بعد إنتشار خبر قدوم المذيع بلال العربي، الى القناة واستلامه رئاسة تحرير نفس البرنامج وهو ما ينبئ بتصعيد الحرب داخل القناة، قبل تاريخ 15 مارس القادم، وهو التاريخ الذي ستتوقف فيه كل البرامج بصفة رسمية وبحسب مصادر موثوقة فإن حركة التغيرات التي طالت قنوات روتانا، لتتحول بذلك كل قنوات روتانا و LBC إلى شركة واحدة، لكن بإعدادات مختلفة، وما يؤكد صحة هذه المعلومات هو إنتقال كل من برنامج كلمة فصل وضد التيار إلى قناة LBC إعتبارا من مطل شهر أفريل القادم تزامنا مع الشبكة البرامجية الجديدة للقناة.

وجراء هذه التطورات وحركة التغيرات المنتظرة فإن مصير كثير من الإعلاميين الجزائريين، صار قاب قوسين أو أدنى، حيث وبعد توقيف برنامج بوشوشة، فإن الوضع ليس أحسن حالا بالنسبة لمراسل القناة من الجزائر، توفيق رمانة، خاصة بعد قرار توقيف بث البرنامج الذي يراسله من الجزائر، آخر الآخبار بعد تاريخ 15 مارس القادم.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة