إطارات ضحية تصفية حسابات

إطارات ضحية تصفية حسابات

خسرت وزارة السكان وإصلاح المستشفيات في أقل من سنة خيرة أساتذة الطب في تخصصات الأمراض المعدية والبيولوجية، على غرار مدير الوقاية البروفيسور مصباح الذي قدم استقالته، أول أمس، وسبقه البروفيسور كمال كزال، مدير معهد باستور سابقا، بسبب ملف اللقاحات.

وقد تفاجأ الإطاران بوقوعهما فريسة لتصفية حسابات لا علاقة لهما بها، في وقت غاب تطبيق الجزاء على المسؤولين الحقيقيين في الفضائح الأخيرة التي طالت القطاع.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة