إطلاق اسم الدبلوماسي محمد الصديق بن يحي على مقر وزارة الخارجية

إطلاق اسم الدبلوماسي محمد الصديق بن يحي على مقر وزارة الخارجية

تم اليوم الاثنين، إطلاق اسم الدبلوماسي محمد الصديق بن يحي، على مقر وزارة الشؤون الخارجية في ذكرى وفاته.

وقد أحيت وزارة الشؤون الخارجية اليوم بمقرها الذكرى الـ 39 لوفاة الدبلوماسي ووزير الخارجية الأسبق محمد الصديق بن يحي.

وتوفي الراحل، محمد صديق بن يحيى، عندما أسقطت طائرته، بينما كان يعمل على إيجاد حل سلمي للحرب الإيرانية العراقية.

وأثنى وزير الخارجية في كلمته التي ألقاها أمام إطارات الدولة وممثلي السلك الديبوماسي المعتمد في الجزائر على خصال الفقيد  ومساره.

وقال “إن واجب العرفان تجاه تضحيات هذا الرعيل الفذّ يجعلنا نقف إكبارا لروح شهيد الدبلوماسية الجزائرية محمد الصديق بن يحيى”.

وأشار أن الراحل الذي نذر حياته لخدمة هذا الوطن طالبا، ومناضلا، ومجاهدا، ومفاوضا بارعا خلال الثورة التحريرية المباركة.

ثم فاعلا رئيسيا في مسار البناء والتشييد بعد استرجاع السيادة الوطنية.

وأضاف “أن الفقيد يعد واحدا من رجالات الجزائر المخضرمين الذين خاضوا باقتدار معركتي التحرير والبناء وبذلوا فيهما الغالي والنفيس”.

 

ويعد الفريق واحدا من رجالات الجزائر المخضرمين الذين خاضوا باقتدار معركتي التحرير والبناء وبذلوا فيهما الغالي والنفيس.

ولعل من أبرز محطات حياته، قيادته للدبلوماسية الجزائرية بامتياز من 8 مارس 1979 إلى غاية 3 ماي 1982.

في فترة صنع فيها كثيرا من أمجاد هذا الوطن على غرار حل أزمة الرهائن الأمريكيين في إيران.

أو وساطته لإنهاء الحرب بين العراق وإيران والتي شاءت أيادي الغدر أن تكون آخر رحلة سلام يقوم بها.

وأُهاب بوقادوم بالدبلوماسيين الجزائريين وخاصة الشباب منهم مضاعفة الجهود والتفاني في خدمة البلاد.

وأن يكونوا في مستوى التحديات التي تواجهها بلادنا بكل ثقة وحزم.

وأكد أن واجب الوفاء لهؤلاء الشهداء يتطلب استحضار تلك الروح النضالية العالية في سبيل صيانة المصالح العليا لبلادنا.

وكذا تكييف الأداء الدبلوماسي مع متطلبات المرحلة الراهنة، لاسيما فيما يتعلق بتوطيد دعائم الأمن والاستقرار في المنطقة.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=991748

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة