إعادة إسكان 205 عائلات من حي ديار الشمس في سكنات جديدة ببئر خادم

إعادة إسكان 205 عائلات من حي ديار الشمس في سكنات جديدة ببئر خادم

تم اليوم الأحد إعادة إسكان 205 عائلات من حي ديار الشمس ببلدية المدنية (الجزائر العاصمة) في سكنات جديدة بحي الطاهر بوشات بتقصراين بلدية بئر خادم و مست هذه العملية العائلات التي كانت تقطن سكنات فوضوية أقامتها في ساحات الحي منذ عدة سنوات.

و ستمتد هذه العملية على مدى ثلاثة أيام بحيث سيتم إعادة إسكان 307 عائلات أخرى تقطن في شقق بخمس عمارات من نفس الحي في سكنات جديدة بحي جنان السفاري ببلدية بئر خادم يوم الثلاثاء المقبل.

و في هذا السياق أكد الوالي المنتدب لسيدي أمحمد محمد العيد خالفي أن هذه العملية التي “مست 512 عائلة من حي ديار الشمس تدخل في إطار إعادة تأهيل الحي” بحيث “ستعرف العمارات التي ستفرغ من السكان إعادة تأهيل لتحول الى شقق تتكون من ثلاثة و أربعة غرف”.

و أوضح خالفي الذي أشرف على هذه العملية أن “يوم غد الاثنين سيخصص لجمع النفايات التي نتجت عن تهديم البنايات الفوضوية التي أعيد إسكان قاطنيها” مذكرا أنها من أهم عمليات إعادة الإسكان في المنطقة بالنظر لحجم الحي الذي تقطنه 10 آلاف نسمة أي قرابة 1600 عائلة.

و بالمناسبة أعلن المسؤول ذاته أن عملية مماثلة “ستمس أحياء أخرى منها حي ديار المحصول و حي محي الدين” مذكرا ببرنامج ولاية الجزائر الذي يتضمن إعادة إسكان 12 ألف عائلة الى غاية أكتوبر 2010.

و أكد مدير السكن لولاية الجزائر السيد محمد إسماعيل أن عملية إعادة الإسكان تجري “بصفة عادية” بحيث “خصصنا مكتبين لاستقبال المستفيدين و توجيههم للشقق الجديدة” مشيرا الى أن “هذه العملية هي بداية لعملية كبيرة تخص سبعة محاور لإعادة إسكان العائلات القاطنة في الشاليهات و في السكنات الفوضوية في كل من أحياء الزعاطشة و الجزيرة و علوي و القصبة و سكان المقابر (200 عائلة) و النخيل و ديار المحصول و ديار الكاف”.

و من جهتها ساهمت مؤسسة نات كوم لجمع النفايات بحوالي 500 عامل حسب مديرها العام السيد أحمد بلعاليا “الذين قاموا منذ الساعات الأولى من نهار اليوم بمساعدة العائلات في نقل أمتعتهم” كما “سيساهم هؤلاء العمال في عملية هدم السكنات الفوضوية في ساحات حي ديار الشمس و بعدها بنقل البقايا الى مركز الهدم بواد سمار”.

و من ناحيته أكد مدير التربية لغرب العاصمة ساعد زغاش أنه “تم توفير مقعد لكل تلميذ من أبناء العائلات المستفيدة من السكنات الجديدة بتقصراين و الذي يقدر عددهم ب 375 تلميذ أغلبهم في التعليم الابتدائي و المتوسط أما العائلات التي سترحل الى حي جنان السفاري فلديها 297 تلميذا حسب الإحصائيات الأولية” و أكد في هذا الإطار أن “كل الإجراءات اللازمة اتخذت لتتواصل السنة الدراسية بصفة عادية”.

وتميزت عملية إعادة الإسكان التي بدأت منذ الساعات الأولى من نهار اليوم بجو من الفرح الذي بدا واضحا على المستفيدين الذين تنقلوا الى الحي الجديد (طاهر بوشات) و كلهم شوق لدخول شققهم الجديدة التي يتراوح عدد الغرف بها من غرفتين الى ثلاث غرف.

و بالمناسبة عبرت حسيبة إحدى المستفيدات عن سرورها بدخول البيت الجديد التي طالما انتظرته هي و عائلتها المتكونة من أربع أفراد بعد 8 سنوات من المعاناة في بيت فوضوي.

أما غنية خشة فكانت فرحتها مضاعفة لأنها “عانت من السكن في البيت الفوضوي لمدة 10 سنوات و فقدت رضيعها بسبب ارتفاع نسبة الرطوبة” و في حي ديار الشمس شرعت الجرافات في هدم البيوت الفوضوية بعد أن غادرها السكان.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة