إعادة النظر في أكثر من 1000 مشروع خاص بالتنمية المحلية في كامل الولايات

بلغ عدد المشاريع التي تدخل في إطار التنمية المحلية على المستوى الوطني، أكثر من 1000 مشروع ما جعل مسار التنمية المحلية، يتأخر بفعل إعادة النظر في الدراسة التقنية لهذه المشاريع

وعلمت “النهار” من مصادر مطلعة، أن المشاريع التي يتم تسجيلها في إطار التنمية المحلية، يتم إعادة النظر فيها قبل تسجيل أية إنطلاقة فعلية لهذه المشاريع، ما أدى بالمصالح التقنية لإعادة النظر في أزيد من 1000 مشروع، يدخل في هذا الإطار مما يؤدي إلى عرقلة فعلية للمشاريع التنموية المسجلة، خاصة على مستوى البلديات التي ما تلبث تقوم بمشروع تنموي حتى تسجل عملية النظر فيها، وأكد ذات المصدر أن المشاريع التي يعاد النظر فيها من قبل المصالح التقنية، إما يتم إعادة جدولتها وتحويلها إلى مشاريع أخرى مغايرة تماما لماكن مسطر لها، أو يتم إلغائها تماما. ما يكلف المصالح المحلية، خسارة أغلفة مالية كبيرة بإمكان البلدية تحويلها للقيام بمشاريع تنموية لفائدة المواطنين، بدل تضييعها من جهة أخرى أكد ذات المرجع إلى أن المشاريع التي يتم استكمالها، في هذا الإطار تبقى قليلة جدا، حيث لا تتوافق مع الأغلفة المالية الكبرى وعدد المشاريع الكبرى، التي تخصصها الدولة في كل سنة لفائدة البلديات .

وأكد ذات المصدر لـ”النهار” أن عدد المشاريع التي يتم إعادة النظر فيها على مستوى العاصمة فقط، خلال كل سنة بلغ 60 مشروع، تم إعادة النظر فيه من قبل المصالح التقنية للولاية، ما جعل مجال التنمية المحلية في العاصمة، يتأخر بنسبة كبيرة وقال ذات  المصدر أن نسبة كبيرة من هذه المشاريع بالعاصمة، يتم إلغاؤها ليبقى المواطن ينتظر إعادة الجدولة، وتحويلها إلى مشاريع أخرى قد يتم فيما بعد إلغاؤها نهائيا.      


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة