إفشال محاولة عقد اجتماع لقيادات وأمراء القاعدة للمقاطعة السادسة بسكيكدة

  • علمت “النهار” من مصادر مطلعة بأن قيادات وأمراء تنظيم “القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي”، حاولوا منذ 15 يوما، تنظيم اجتماع بأعالي منطقة الزيتونة بعد طلب من المستشار العسكري “أحمد جبريل” الذي أوفده الأمير الوطني “أبو مصعب عبد الودود” إلى المقاطعة السادسة بهدف تنشيط العمل المسلح بالإقليم الذي تسيطر عليه، عنابة وسكيكدة. غير أن الاجتماع تم تأجيله بسبب الحصار المضروب على كتائب المقاطعة من قبل القوات المشتركة التي كثفت من تحركاتها الأمنية وضربت العديد من سرايا وفصائل الإرهابيين التي تحاول التنقل عبر مسالك المراقبة للإرهابيين، لاسيما في المناطق التي عرفت بالنشاط الإرهابي. وبحسب ذات المصادر فإن أمير المقاطعة المسمى يوسف العنابي الموجود بمنطقة القوفي برفقة أبرز القيادات التي تتصارع فيما بينها حول عدة مناصب ضمن المقاطعة السادسة. وكانت بعض المصادر قد تحدثت عن نشوب صراعات داخلية بين الأمراء عقب وصول المستشار العسكري، أحمد جبريل، مرفوقا بـ30 عنصرا من المسلحين، تم توزيع بعض منهم على الفصائل المنتشرة في مختلف نقاط المقاطعة السادسة، ما زاد من اشتعال وتأجج الخلافات، خاصة بـ”الفتح المبين”؛ الكتيبة التي لم يبق منها سوى 8 مسلحين من أبناء كركرة، الرافضين لوجود “البرانية”، ما أدخلهم في صراعات عدة عجلت برحيل المستفيدين الجدد، وهو الخلاف الذي أغضب المستشار العسكري الذي طلب عقد اللقاء بقصد تأديب بعض العناصر الرافضة للانصياع لأوامر القيادة، التي أصبحت هي الأخرى محل خلافات حادة بين الأعيان.
  • إلى جانب، فإنه يخشى من السكوت الذي أصبح يخيم على تحركات الإرهابيين في مناطق النشاط، خاصة بأعالي غرب سكيكدة المعزولة نوعا ما أمنيا، إلى جانب الريف الشاسع وكذا الغابة والتضاريس الوعرة، ما جعل العديد من المواقع العسكرية تستنفر لأي اعتداء إرهابي محتمل.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة