إفلات ''أمير الصحراء '' الإرهابي بلمختار من كمين للجيش بمنطقة ''غيل ''بورڤلة

إفلات ''أمير الصحراء '' الإرهابي بلمختار من كمين للجيش بمنطقة ''غيل ''بورڤلة

كادت قوات الجيش و الدرك الوطني أن تحقق ، ليلة الاثنين الماضي، أكبر نجاح لها في مكافحة إرهاب ما يسمي بتنظيم القاعدة بشمال المغرب العربي ، بالقضاء أو القبض علي الإرهابي ''أمير المنطقة التاسعة'' للصحراء و منطقة الساحل ، الإرهابي خالد

أبو العباس بالمختار ، الملقب بـ”الاعور”، في كمين نصب له بمنطقة ”غيل” بولاية ورڤلة ، عندما كان قادما من الحدود الليبية ، في قافلة من السيارات الرباعية الدفع ،متوجها إلي ”وادي غير ”،  للقاء تاجر سلاح ، رفقة اخطر أمراء الإرهاب للمنطقة التاسعة ، الدين كادت قوات الجيش أن تقضي عليهم جميعا ، في ضربة كانت تكون ساحقة لتنظيم ما يسمى بالقاعدة في شمال المغرب الإسلامي.

وكان الكمين ، حسب معلومات متطابقة ، تحصلت عليها ”النهار”، عملية منظمة تمت بناءا علي معلومات استخباراتية لمصالح الجيش ، اشتركت فيه قوات خاصة من الجيش و الدرك الوطني ، مدعومة بمروحيات من القوات الجوية ، استنادا لمعلومات تحصلت عليها مصالح الجيش من احد التجار المهربين الأفارقة للسلاح ، ينشط علي مستوي الشريط الحدودي الجنوبي المحاذي للحدود الجزائرية الليبية و النيجرية  .

و أكدت ذات المصادر” للنهار”،أن مصالح استخبارات الجيش تحصلت ، في بداية الأسبوع الماضي ، علي معلومات من تاجر السلاح الإفريقي، بعد أوامر البحث و طلب المعلومات التي أصدرتها مصالح الجيش للتعرف علي هوية عدد من الإرهابيين بتنظيم المنطقة التاسعة ، الناشطين بمنطقة الصحراء و الساحل ، مقابل مكافآت مالية ، أكد لها ذات المصدر وجود لقاء مرتقب بين الأمير الإرهابي بالمختار و تاجر سلاح ، يوم الاثنين الماضي ، بمنطقة ، ” وادي غير ”، داخل التراب الجزائري، بإقليم ولاية ورقلة ، يتم خلاله عقد صفقة شراء أسلحة و ذخيرة ، لفائدة تنظيم بالمختار ، لتدعيم نشاطاته الإرهابية بالمنطقة.

كما أكد نفس  ا لمصدر،  لمصالح الجيش ، انه إلي جانب الإرهابي بالمختار، من المحتمل تنقل عناصر إرهابية أخري تابعة للتنظيم برتبة أمراء مناطق أو كتائب ، من بينهم الإرهابي عبد الحميد أبو زيد الملقب ب”السوفي ” أمير كتيبة الملثمين” و الإرهابي يحي أبو عمار و أمير كتيبة آخر يلقب ب ”أبو دحدح”، و كلهم سيكونون في نفس القافلة التي تعبر الحدود الليبية ، لحضور اللقاء المحدد مع تاجر السلاح ” بوادي غير ” .

و بعد التدقيق في هده المعلومات قامت قوات خاصة من الجيش و الدرك بالتحرك ، من الناحية العسكرية الرابعة ، و حددت مكان الكمين بمنطقة ”غيل ” و هي منطقة فاصلة  بين الحدود الليبية الجزائرية و  مكان اللقاء للمجموعة الإرهابية بمنطقة  ” وادي غير”، بإقليم ولاية ورقلة .و بعد ساعات من الانتظار و عند حلول الظلام ، ظهرت قافلة الإرهابي بالمختار مشكلة من عدد من السيارات، الرباعية الدفع ، من نوع ”ستا يشن”، قدرت مصادر ” النهار ” عدد الإرهابيين الدين كانوا علي متنها بأربعين عنصرا ، منهم عناصر قوية التسليح،  مكلفة بحماية الأمير بالمختار و حاشيته من أمراء الإرهاب المقربين منه .

قوات الجيش باشرت فورها عملية التطويق و المحاصرة للمجموعة الإرهابية التي تفطن عناصرها لتحركات الجيش و باشروا إطلاق النار بكثافة في كل الاتجاهات ، بأسلحة ثقيلة متطورة ، في محاولة منهم لفتح ممر امن للسيارات التي كان علي متنها الأمير بالمختار و بعض أمراءه لتمكينهم من الفرار ، مما أدي إلي إصابة جنديين من قوات الجيش  بجروح ،خلال عملية تبادل إطلاق النار مع العناصر الإرهابية ،الدين نزلوا من السيارات و تفرقوا في الظلام ، بين الهضاب و الكثبان ، مما استدعي تدخل سلاح الجو بمروحيات هجومية ، قامت بقصف مواقع الإرهابيين و سياراتهم ، التي تم تدمير أربع منها تدميرا كاملا ، حيث عثرت قوات الجيش،  عند مباشرتها عملية التمشيط و البحث عن المجموعة الإرهابية ، علي جثة متفحمة لأحد الإرهابيين في احدي السيارات المحترقة، لم يتم بعد تحديد هويته، إلي جانب كميات من الأسلحة و الذخيرة و أجهزة الاتصالات  .

وأكدت ذات المصادر ”للنهار” أن قوات إضافية و تعزيزات أرسلت إلي منطقة ”غيل ” من الناحية العسكرية الرابعة ، مدعومة بسلاح الجو الذي أرسل مروحيات ، تقوم ، لغاية الساعات الخيرة من مساء أمس، بعمليات تحليق و مساندة لعمليات  التمشيط لكامل المنطقة بحثا عن الأماكن،  التي يكون الإرهابي بالمختار و العناصر الإرهابية الاخري قد اختبئوا بها ، حيث تم تطويق و محاصرة كامل منطقة ورقلة ، أين شوهدت طائرات مروحية تحلق علي ارتفاع منخفض ، خاصة علي مستوي مناطق ”حاسي لفحل ” و ”حاسي الفارةس.

و يأتي ظهور الإرهابي بالمختار مجددا ليؤكد انه لا يزال ينشط علي رأس التنظيم ” بالمنطقة التاسعة ”،  لما يسمي بتنظيم القاعدة لشمال المغرب العربي ، الأمر الذي ينفي كل الإخبار و المعلومات التي راجت،  حول وجود اتصالات بينه و بين أجهزة الأمن و الجيش،  قصد تنظيم إجراءات تسليم نفسه ،  لمصالح الأمن ووضع حد لنشاطاته الإرهابية ، بغرض الاستفادة من تدابير قانون المصالحة الوطنية .

كما أكدت معلومات أخري تحصلت عليها مصالح الأمن  الجزائرية، أن نشاطات الإرهابي بالمختار توسعت مؤخرا،  لتشمل عمليات التهريب و التجارة بالسلاح و المخدرات،  مع مهربين من دول الساحل الإفريقي و خارجه، خاصة بعد أن تعززت قدرات التنظيم المالية،  اثر عمليات الخطف و الاحتجاز التي نفدها التنظيم ، ضد السواح و الرعايا الأوروبيين الأجانب، الدين كانت حكوماتهم تدفع مبالغ طائلة،  سرا للتنظيم الإرهابي ، لإطلاق سراحهم،  في عدة عمليات احتجاز تمت بمناطق شمال مالي و النيجر ، مكنت التنظيم الإرهابي من الحصول علي أموال طائلة ، مما أثار استياء السلطات الجزائرية التي عبرت عن امتعاضها من الاتصالات التي كانت تتم،  بين أجهزة امن هده الدول الأوروبية و العناصر الإرهابية،  الناشطة تحت إمرة بالمختار، لدفع فدية إطلاق سراح الرهائن، الأمر الذي مكن  هدا الأخير من تكوين ثروة طائلة سهلت له التحرك بحرية،  بكامل منطقة الساحل الأفريقي،  و مواصلة نشاطاته الإرهابية و الآفلات،  لحد الآن ،  من ملاحقة الجيش و الأجهزة الأمنية الجزائرية له.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة