إقبال جماهيري مكثّف على السفارة الجزائرية للحصول على العلم الوطني

إقبال جماهيري مكثّف على السفارة الجزائرية للحصول على العلم الوطني

غزت أمس

 السفارة الجزائرية بالخرطوم أعداد هائلة من المواطنين السودانيين، الذين توافدوا بقوة للحصول على رايات العلم الوطني الجزائري التي تم توزيعها على مناصر ”الخضر”، واستمر الحشد الهائل إلى غاية ساعات متأخرة من الظهيرة إلى أن تقرر توقيف العملية بعدما فاق الطلب الكمية المتوفرة.

عاشت، أمس، سفارة الجزائر بالسودان حالة استثنائية ميزها الإقبال المكثف لكل من مناصري ”الخضر” والمواطنين السودانين الذين حضروا بقوة وكلهم أمل في الحصول على العلم الجزائري، وذلك بعدما شاع خبر استلام ما لا يقل عن 50 ألف راية أرسلتها الحكومة الجزائرية خصيصا لتوزع على المناصرين خلال المقابلة الفاصلة التي ستجمع الفريق الوطني الجزائري بنظيره المصري، الأمر الذي أكده السفير الجزائري قائلا: ”لقد أرسلت الحكومة الجزائرية 50 ألف راية وطنية لتوزع على المناصرين”.

وبهدف تعميم الفرحة على الجميع، فقد قررت السفارة الجزائرية توزيع الرايات على جميع من يطلبها حتى غزت الشوارع السودانية وانتشرت بشكل رهيب في ظرف زمني قصير لم يتجاوز الساعتين، لتغطي بذلك زجاج الحافلات ومقدمات العربات السياحية، فضلا عن انتشارها في جميع الأوساط المختلفة للمجتمع السوداني.

وقد استدعى التحكم في العملية استنجاد السفارة بنوع من التدعيم الأمني الذي تدخل لضبط المسألة، وتسوية الوضعية لتأخذ المناصرة مسارها الطبيعي من جديد حيث بدت الحشود ممتزجة بين الجنسين؛ الأسمر والأبيض تعلوها الراية الوطنية، وكلهم يرددون أغانٍ جزائرية بطبوع سودانية.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة