إعــــلانات

إلتماس عقوبة عامين حبسا نافذا ضد شقيقين بتهمة سرقة هاتف شرطي

إلتماس عقوبة عامين حبسا نافذا ضد شقيقين بتهمة سرقة هاتف شرطي
مقر محكمة الدار البيضاء

تابعت صبيحة اليوم محكمة الدار البيضاء شقيقان يدعيان “ل.محمد الصغير” و”ل.هشام” موجودان رهن الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية، عقب تورطهما في انتشال هاتف نقال من جيب شرطي كان رفقة زوجته داخل عربة الترامواي ببرج الكيفان والفرار وهي الوقائع التي وجهت بموجبها تهمة السرقة بالتعدد.

وتفيد ملابسات القضية، حسب ما أكدها الضحية المدعو”ب.بلال” والذي يعمل شرطيا، أنه كان يقل عربة الترامواي باتجاه برج الكيفان وسط رفقة عائلته وأنه حينها كان يحمل هاتفه النقال وقام بوضع بجيبه، فيما كان كل من الشقيقان بالقرب منه ولدى وصول الترامواي لمحطته ببرج الكيفان وسط هم بالنزول، حيث قام أحد الشقيقان بمحاولة فتح الطريق له للنزول أمام الزحام، وأكد الضحية الشرطي أنه ولدى نزوله مباشرة انغلقت باب الترامواي حينها وضع يده في جيبه ليأخذ هاتفه، ليكتشف تعرضه للسرقة وأنه في نفس اللحظة قام بتفقد الترامواي قبل انطلاقه، ليشاهد نفس الشخصان اللذان كانا بمحاذاته بالترامواي يلوذان بالفرار للداخل.

وأشار الضحية إلى أنه تقدم مباشرة لمركز الشرطة لتقييد شكواه ضد المتهمان الذي قدم مواصفاتهما، وأكد اليوم خلال المحاكمة تمسكه بالشكوى ضدهما كونه يتذكرهما جيدا وطالب بتعويض قيمته 40 ألف دج.

وهي التهم التي فندها الشقيقان خلال محاكمتهما عن بعد من سجن الحراش، مؤكدان أنهما لايعرفان الضحية ولم يسرقا منه شيئا وأكد المتهم الاول أن الضحية قام بالامساك به في اليوم الموالي بمحطة الترامواي خلال توجهه لزيارة جدته المريضة رفقة شقيقه واتهمه بسرقته، ليقترب منه شقيقه ويستفسر مما يجري ليقوم الضحية بجرهما لمركز الشرطة أين تم توقيفهما وتوجيه الاتهام لهما بالسرقة بالتعدد ومن ثم ايداعهما رهن الحبس المؤقت.

ومن جهتها هيئة الدفاع أشارت أن القضية ترتابها الكثير من الشكوك كون الضحية لم يمسك المتهمان متلبسان بالسرقة وأن الشك يفسر لصالح المتهمان. وطالبت بافادة المتهمان بالبراءة.

من جهته وكيل الجمهورية التمس توقيع عقوبة عامين حبسا نافذة مع 100 ألف دج غرامة مالية.

إعــــلانات
إعــــلانات