إلزام أصحاب المشاريع العمومية بتموين ورشاتها بالحديد المنتج بمركب الحجار»

إلزام أصحاب المشاريع العمومية بتموين ورشاتها بالحديد المنتج بمركب الحجار»

 كشف، أمس، شمس الدين معط الله، المدير العام لمركب «سيدار الحجار» بعنابة لـ«النهار»، أنه تقررإلزام كل مؤسسات إنجاز المشاريع العمومية.

بتموين ورشاتها من مادة الحديد المنتجة بمركب الحجار للحديد والصلب بعنابة فقط.

حيث سيتم إدراج هذا الشرط في كامل دفاتر الشروط المتعلقة بالمشاريع الممونة من طرف الخزينة العمومية على المستوى الوطني.

وقد تم، أول أمس، عقد اجتماع وزاري طارئ برئاسة الوزير الأول نور الدين بدوي.

وبحضور وزير الطاقة والصناعة والمناجم والأشغال العمومية والنقل وممثلين عن وزارة المالية والدفاع الوطني.

وأيضا مسؤولي مؤسسات قطاعي الصناعة والمناجم، ومسيري مركب «سيدار الحجار» في عنابة.

حيث تم من خلاله دراسة الوضعية الكارثية التي يعاني منها المركب خلال الآونة الأخيرة.

والتي أثرت سلبا على كمية الإنتاج جراء توقف الفرن العالي لعدة مرات.

حيث ثمن الرئيس المدير العام للمركب خلال إتصاله بـ«النهار» هذه الخطوة من الحكومة لإنقاذ المركب.

خاصة وأن الوضعية التي يعيشها في الآونة الأخيرة أصبحت تهدد مصير الإنتاج بالمركب .

ومصير الآلاف من العمال. وقد جاء في بيان للوزارة الأولى أنه بعد التشخيص الدقيق للوضعية الحالية للمركب.

والسماع لمختلف الاقتراحات، أكد السيد الوزير الأول على أن الهدف من هذا الاجتماع هو تأهيل نشاط مركب الحجار.

الذي يعد فخر الصناعة الوطنية ومكسبا يجب حمايته، مبرزا الدور الكبير والمسؤول لكافة عماله ومسيريه في الحفاظ عليه.

وبغرض المعالجة الفورية لمختلف العراقيل التي أعاقت سيره هذه السنة.

وإعادة بعث نشاطه وفقا للمعايير الواجب اتباعها وتطوير قدراته الإنتاجية.

تم اتخاذ العديد من القرارات المستعجلة على غرار إلزام كل مؤسسات إنجاز المشاريع العمومية بتموين ورشاتها بصفة حصرية.

من مادة الحديد المنتجة محليا وبالأساس من مركب الحجار.

وبالتالي يجب إدراج هذا الشرط من اليوم فصاعدا في دفاتر الشروط المتعلقة بكل مشروع ممون من طرف الخزينة العمومية.

ولتجسيدا لهذا القرار، تم تكليف إدارة مركب الحجار بضمان تواجد نقاط بيع لمنتوجاته على مستوى كافة التراب الوطني.

وقد تقرر أيضا في المجلس الوزاري المشترك، وضع خلايا يقظة على مستوى الولايات المعنية تحت إشراف وزير الداخلية.

وتتولى عمليات الرصد اليومي واستباق الحلول لضمان التموين العادي لمركب الحجار .

والاستغلال الأمثل لثرواتنا المنجمية لفائدة تنمية المنطقة، خاصة علمية التموين بالحديد الخام الذي يتم تحويله من منجمي الونزة وبوخرة.

وهنا تدعى كل الولايات لأن تتكيف في تنظيمها مع الخصوصيات الاقتصادية التي تزخر بها.

ووضع ذلك في خدمة سكانها بالدرجة الأولى، مع ضمان التموين المنتظم للمركب بالمادة الأولية لتفادي أي تذبذب في عملية الإنتاج.

وتدعيم القدرات اللوجيستية من خلال تجنيد أربع قطارات شحن إضافية وتعزيزها بخمسين شاحنة نقل بري.

خاصة وأن الفرن العالي للمركب توقف ثلاث مرات خلال السداسي الأول من السنة الجارية.

جراء نفاذ مخزون المادة الأولية المتمثلة في الحديد الخام.

ومن جهة أخرى، تم أيضا تكليف وزير النقل بتسريع عملية عصرنة وازدواجية خط السكة الحديدية المنجمية بالشرق.

بغية تثمين الاستثمارات العمومية التي تم الانطلاق فيها وضمان ديمومتها وصيانتها.

مع الحرص التكوين المستمر لفائدة كل المستويات من الموارد البشرية بغرض تأهيلها للقيام بدورها على أكمل وجه لفائدة التنمية الوطنية.

وعليه تقرّرإعادة الاعتبار للمعهد الوطني للمناجم ببرج البحري ووضعه لفائدة القطاع واستغلاله مع القدرات الجامعية والمدارس المتخصصة لفائدة التنمية الوطنية.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=701865

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة