إلــزام الطلبــة الجــدد بتقديــم شهــادة طبيـــة أثنــــاء عمليــــــة التسجيـــــل

إلــزام الطلبــة الجــدد بتقديــم شهــادة طبيـــة أثنــــاء عمليــــــة التسجيـــــل

سيتم إلغاء تسجيلاهم في بعض التخصصات في حال ثبت أنهم مرضى

 الطالب مجبر على التسجيل مرتين بسبب إلغاء مرحلة الطعون

 وزارة التعليم العالي تفرج على 5 آلاف منصب دكتوراه

ألزمت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الطلبة الجدد الذين سيعلن عن نجاحهم في امتحان شهادة البكالوريا، بتقديم شهادة طبية تظهر سلامتهم أو تنفي إصابتهم ببعض الأمراض.

ويخص هذا الشرط بعض التخصصات الموجودة في مختلف الجامعات على غرار التخصصات التكنولوجية خاصة ما تعلق بالفيزياء والكيمياء .

وكذا التخصصات الخاصة بالهندسة المدنية والميكانيكية وكذا المعاهد الفلاحية.

وحسب مصدر مسؤول بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، فإن الطالب الذي كان مصابا بمرض مزمن أو حساسية مفرطة واختار هذه التخصصات.

يمكن التحفظ على خياره مع محاولة إقناعه باختيار تخصص آخر، وهذا لتفادي أي مشكل في هذا الشأن.

وأكد المتحدث أن طلبة السنة الأولى في التخصصات المعنية للسنوات الماضية، تعرضوا للعديد من الحوادث خاصة في الحصص التطبيقية.

وهو الأمر الذي أثار قرار وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

وطالبت من خلال تعليمة وجهتها لمختلف المؤسسات الجامعية، بضرورة إظهار الشهادة الطبية لكل طالب أثناء عملية التسجيل في مرحلتها الثانية.

في نفس السياق، أوضح ذات المصدر أنه من حق الطالب في حالة رفض خياراته التسجيل مجددا من خلال حصوله على أربع خيارات، بما أن مرحلة الطعون قد تم إلغاؤها.

من جهة أخرى، أفرجت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عن المناصب المفتوحة لمسابقة الدكتوراه، هذه السنة، والمقدرة بـ 5 آلاف منصب موزعة عبر 48 جامعة و9 مراكز جامعية.

إضافة إلى 12 مدرسة معنية بالمسابقة، على أن يتم إجراء الاختبارات الكتابية شهر أكتوبر، مع إعطاء الحرية لكل مؤسسة باختيار التاريخ المناسب شرط أن تكون في شهر واحد فقط.

وحسب المرسوم الوزاري الذي أرسلته وزارة التعليم العالي والبحث العلمي إلى المؤسسات الجامعية المعنية بمسابقة الدكتوراه، فإن المدير العام للتعليم والتكوين العاليين.

وكذا رؤساء مؤسسات التعليم العالي، معنيان بالإشراف على المسابقة.

مع الحرص على أن تكون مدة التكوين في هذا الطور لمدة ثلاث سنوات فقط ابتداء من تاريخ أول تأهيل، مع مراعاة أحكام المادتين 3 و19 من القرار رقم 547.

وشددت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي على ضرورة احترام مجال التكوين والمناقشة، باعتبار أن العديد من الجامعات تأخرت في عملية المناقشة.

والتي وصل عددها  12 ألف أطروحة، أين حددت الوزارة السنة الجامعية المقبلة كآخر أجل لمناقشتها.

من جهة أخرى، أكدت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي أن الطلبة الحاصلين على شهادة الماجستير والذين سيحصلون عليها قريبا.

سيُسمح لهم بالتسجيل بداية من السنة الجامعية المقبلة في شهادة الدكتوراه من دون إجراء مسابقة.

بالإضافة إلى إعفائهم من التكوين في السنة الأولى وسيشرعون في البحث مباشرة.

كما أعلنت الوزارة أنه سيتم اعتماد تسمية موحدة للشهادة الدكتوراه من دون تسميتها دكتوراه «أل.أم.دي» ولا دكتوراه علوم.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=672250

التعليقات (1)

  • Faty

    السلام عليكم أعزائي الأساتذة و الطلبة ماذا يعني أن تصبح لصاحب دكتوراه علوم (ماجستير +4 سنوات) نفس الاسم مع صاحب دكتوراه LMD(ماستر +3سنوات)” و لماذا لم يقولو سابقا أن لحامل دكتوراه دولة و لحامل دكتوراه علوم نفس الدكتوراه .الذي عنده الشجاعة يحيب

أخبار الجزائر

حديث الشبكة