إمام يحاول حرق ابنه المريض داخل مقر مديرية النشاط الاجتماعي في البويرة!

إمام يحاول حرق ابنه المريض داخل مقر مديرية النشاط الاجتماعي في البويرة!

احتجاجا على حرمانه من منحة التمدرس

مدير النشاط الاجتماعي: «استقبلنا الوالد يوم الخميس وأخبرناه أن منحة التمدرس من صلاحيات مديرية التربية»

أقدم إمام مسجد قرية ببرج اخريص جنوبي البويرة، على محاولة حرق ابنه بالبنزين داخل مديرية النشاط الاجتماعي والتضامن بعاصمة الولاية البويرة.

للتنديد بما وصفه بتأخر تسلم منحة المتمدرس لابنه المريض بالتوحد. حيث أقدم ذات الإمام على سكب 5 لترات من البنزين على فلذة كبده في محاولة منه لحرقه أمام الملأ.

وأشعل ولاعة وسط دهشة الموظفين، ولولا تدخل أحد أعوان الأمن بمقر المديرية، الذي قام بنزع الضحية من بين يدى المتهم لوقعة كارثة في هذا الشهر العظيم.

ولأصبحت سابقة أولى من نوعها. كما تدخل بعدها مجموعة أخرى من المواطنين قصد منعه من فعل فعلته.

«النهار» اتصلت بالمدير الولائي للنشاط الاجتماعي والتضامن للاستفسار عن خلفية الحادثة، حيث كشف محدثنا أن الطفل الضحية متكفل بها من كل الجوانب من قبل المديرية.

ويدرس بأحد الأقسام الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة التابعة لمديرية التربية، وقد جاء والد الضحية وهو إمام بإحدى القرى ببرج اخريص نهار الخميس.

للمطالبة بمنحة المتمدرس التي تعد حق من حقوق التلاميذ، وتم استقباله وإقناعه أن منحة التمدرس تابعة لمديرية التربية وليست من صلاحيات مديرية النشاط الاجتماعي.

في ذات الوقت، تم إبلاغه أن الإدارة ستتصل بالمديرية المعنية على خلفية يقول أن ذات المنحة تدفع للتلاميذ عند كل دخول مدرسي من قبل مديرية التربية.

وقد تم إخطار مصالح الأمن التي فتحت تحقيقا في ملابسات الحادث المأسوي.


التعليقات (1)

  • شخص

    إذا كان الإمام (مع ما عنده من علم) يفعل هذا فماذا يفعل المواطن اليائس أمام قهر الزمان و غياب التضامن !

أخبار الجزائر

حديث الشبكة