إمضاء اتفاقية إطار للتكوين والتعاون بين جامعة البليدة 2 والمجلس الإسلامي الأعلى

إمضاء اتفاقية إطار للتكوين والتعاون بين جامعة البليدة 2 والمجلس الإسلامي الأعلى

تم توقيع اتفاقية إطار للتكوين والتعاون بين جامعة البليدة 2 لونيسي علي، والمجلس الإسلامي الأعلى التابع لرئاسة الجمهورية.

وحضر توقيع الاتفاقية الإطار كل من رئيس الجامعة، خالد رمول، وكذا رئيس المجلس الإسلامي الأعلى البروفيسور بوعبد الله غلام الله.

وتهدف الاتفاقية الى تطوير علاقات الجامعة مع المحيط السوسيومهني، وتحسين التعاون العلمي والثقافي والتبادل الأكاديمي.

وتنص الاتفاقية على وضع آلية لتطوير علاقات التعاون بين جامعة علي لونيسي والمجلس الإسلامي الأعلى.

وهذا من خلال الإشراف على رسائل ومذكرات التخرج، وتسهيل حركية الطلبة والباحثين من خلال إمكانية التسجيل في برامج الدراسات بالمؤسستين.

وسيتم تشكيل فرق بحث علمية مزدوجة، خصوصا وأنها تضم أكثر من 18 مخبر بحث في العلوم الإنسانية و17 مجلة.

كما تنص الاتفاقية على دعم تبادل الخبرات والتجارب في مجالات التسيير والتكوين الأكاديمي.

وكذا إرساء نظام الجودة في التعليم العالي من خلال توسيع الشراكة العلمية الأكاديمية.

واعتبر مدير الجامعة أن الاتفاقية فرصة لاستفادة الأستاذة والباحثين من خبرات المجلس الإسلامي الأعلى في التعاطي مع المواضيع محل البحث.

كما أشار مدير جامعة البليدة 2 أنها تضم أكثر من 18 مخبر بحث في العلوم الإنسانية، و17 مجلة بحث محكمة.

بالإضافة إلى أكثر من 1020 أستاذ منهم 130 من مصف أستاذ تعليم عالي.

ومن جهته اعتبر بوعبد الله غلام الله الاتفاقية بمثابة فرصة للتواصل بين المجلس والجامعة.

وأضاف أن الشباب الجزائري المتعلم وحده الكفيل بالحفاظ على رسالة الأجداد والشهداء كون أعظم سلاح يملكه الانسان هو العلم.

وأشاد بإبرام الاتفاقية التي ستكون جسرا فعالا لعقد ندوات ومؤتمرات وأبحاث علمية بين المجلس الإسلامي الأعلى وجامعة البليدة 2 مستقبلا.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=956852

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة