إنتاج أزيد من 4 ملايين متر مكعب من الحصى والرمل بولاية ميلة

إنتاج أزيد من 4 ملايين متر مكعب من الحصى والرمل بولاية ميلة

بلغ الإنتاج الإجمالي لاستغلال المحاجر

بولاية ميلة سنة 2009 ما يفوق 4 ملايين متر مكعب من الرمل و الحصى و ذلك على مستوى 49 محجر عامل حسب ما علم لدى قطاع الصناعة و المناجم وحسب لزهر قميني مدير القطاع  فإن ولاية ميلة “تعد حاليا  من المناطق الكبرى المنتجة لمادتي الحصى و الرمل  بالجهة الشرقية و لاسيما في مستوى  جبل قروز” بجنوب الولاية وذلك  بعد التطور  الإنتاجي الكبير  الملاحظ خلال السنوات الخمس الأخيرة ولم يكن إنتاج الولاية في هذا السياق يتجاوز 1,67 مليون متر مكعب في نهاية سنة 2005 ليشهد تضاعفا في  سنة 2007 بفضل إنتاج 2,04 مليون متر مكعب من مواد الحصى و الرمل  قبل أن يحقق “قفزة نوعية” في السنة الموالية بفضل إنتاج 3,3 مليون متر مكعب.

وتمثل ولاية ميلة من جهة أخرى ثروة  كبيرة باحتياطها المنجمي كما هو الشأن بالنسبة لمواد الكلس والصلصال و الدولوميت و الجبس و  بعض المواد النبيلة لكن تواجد الكثير من مواقع هذه الثروات في أراضي غابية أو فلاحية و حتى مواقع صعبة الاستغلال أو محاذية لتجمعات سكنية  حال لحد الآن دون تثمينها حسب قميني وتساهم مواد البناء المستخرجة  من المحاجر  على غرار  مواد الحصى و الرمل في دفع قطاع البناء وتحريك التنمية المحلية لاسيما لكون قطاع المناجم عامة بولاية ميلة يضمن من جهة أخرى تشغيل زهاء 1.000 شخص .

وتم خلال الخمسية الفارطة  ترخيص 39 موقع للاستكشاف  عن طرق المزايدة موزع  على 27 موقعا للكلس و 3 لمادة الصلصال و 5 مواقع للجبس و 3 للحجر المسوى إلى  جانب موقع واحد لمادة “التوف” وفقا لنفس المصدر يذكر أن ولاية ميلة تتوفر على 54 وحدة مستغلة مرخصة من قبل الوكالة الوطنية للممتلكات المنجمية. 

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة