إنزال تسعة ركاب مسلمين بينهم ثلاثة أطفال من على متن طائرة بواشنطن

إنزال تسعة ركاب مسلمين بينهم ثلاثة أطفال من على متن طائرة بواشنطن

طرد تسعة مسافرين مسلمين بينهم ثلاثة أطفال من طائرة تابعة لخطوط “إير تران” الجوية في مطار “ريغان” الأميركي الداخلي كانت متجهة إلى مدينة أورلاندو، بعد أن ادّعى مسافران

آخران أنهما سمعا كلاماً مشبوهاً من أفراد العائلة. وذكرت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية أن عملاء من مكتب التحقيقات الفدرالي “أف بي آي” سمحوا لاحقاً للعائلة بالعودة إلى الطائرة، معتبرين أن الحادث مجرّد سوء فهم، لكن المسؤولين في شركة “إير تران” رفضوا إعادة أفراد العائلة المولودين جميعاً ،باستثناء واحد، في الولايات المتحدة.

وقال أحد أفراد العائلة للصحيفة ان شقيقه كان يناقش مع زوجته بعض جوانب الأمن في المطار وان زوجته سألت بصوت عالٍ عن المكان الأكثر أماناً للجلوس على متن الطائرة وان كل ما قاله شقيقه هو “يا للروعة، بإمكاني أن أشاهد جميع الطائرات من نافذتي”. وأضاف أنه وأفراد العائلة، وهم من أصول جنوب آسيوية، يعتقدون أنهم طردوا بسبب مظهرهم الذي يدلّ على أنهم مسلّحون، فالرجال ملتحون والنساء تلبسن الحجاب.

ودافع الناطق باسم شركة الطيران عن قرار طرد المسافرين التسعة، وقال انهم أبدوا ملاحظات لم يكن عليهم إبداءها وقد سمعهم مسافرون آخرون مما أثار جواً من عدم الثقة والارتياح على متن الطائرة. ونتيجة للحادث أمر مسؤولون فدراليون جميع ركاب الطائرة البالغ عددهم 104 ركاب، بالخروج منها وتفتيشهم من جديد وتفتيش حقائبهم، قبل السماح للطائرة بالإقلاع بعد حوالي ساعتين ولكن من دون الركاب التسعة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة