إنما المؤمنون إخوة

إنما المؤمنون إخوة

أمر الرسول أصحابه من الأنصار والمهاجرين بأن يتآخوا في الله أخوين أخوين.

فأصبح أبو بكر الصديق وخارجة بن زهير أخوين، وعمر بن الخطاب وعتبان بن مالك أخوين، وأبو عبيدة بن الجراح وسعد بن معاذ أخوين، وعثمان بن عفان وأوس بن ثابت أخوين، ومصعب بن عمير وأبو أيوب خالد بن زيد أخوين، وحمزة بن عبد المطلب وزيد بن حارثة أخوين. واختار النبي ابن عمه عليا بن أبي طالب أخا له. وكان علي قد بقي في مكة بعد هجرة الرسول منها ثلاثة أيام، أعاد فيها الأمانات والودائع التي كانت عند النبي لأصحابها، ثم اتجه الى المدينة. قائمة الإخوة الجدد طويلة، وقصتهم تشير الى ما للعقيدة الصحيحة في نفوس المؤمنين من نفوذ وتأثير. لقد تغيرت الموازين والأولويات عند أتباع محمد صلى الله عليه، فأصبحت محبة الله غالبة على سلوكهم، وقادتهم الى محبة المؤمنين من حولهم، وتقبلهم تقبل الأخ لأخيه. وفي القرآن الكريم ثناء على طرفي هذه الأخوة من المهاجرين والأنصار، وحث للدولة الإسلامية الوليدة على دعمهم ماديا، وتبرير ذلك بذكر بعض محاسنهم:
“للفقراء المهاجرين الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلا من الله ورضوانا. وينصرون الله ورسوله. أولئك هو الصادقون. والذين تبوؤوا الدار والإيمان من قبلهم يحبون من هاجر إليهم، ولا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا. ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة. ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون. والذين جاؤوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان. ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا. ربنا إنك رؤوف رحيم”. (سورة الحشر: 8-10) وتذكر كتب التاريخ أن الأنصار من أهل المدينة لم يبخلوا بشيء عندهم على إخوانهم الجدد من المهاجرين. لكن المهاجرين لم يكونوا حملا ثقيلا على الأنصار، وإنما دخلوا السوق وعملوا وبدأوا سريعا في كسب رزقهم من جهدهم الخاص. وقد نجح الفريقان في اختبار تاريخي نادر، وأكدا أن الإنسان قادر دائما على أن يجعل المبادئ النبيلة مقدمة على الأموال والمصالح الفردية. أما سر النجاح فتربية مباشرة من النبي صلى الله عليه وسلم، وتوجيه مستمر من القرآن الكريم يذكرهم جميعا بالميزان الصحيح للأشياء، كما في هذه الآيات:
“يا أيها الذين آمنوا لا تلهكم أموالكم ولا أولادكم عن ذكر الله. ومن يفعل ذلك فأولئك هم الخاسرون. وأنفقوا من ما رزقناكم من قبل أن يأتي أحدكم الموت فيقول رب لولا أخرتني إلى أجل قريب، فأصدق وأكن من الصالحين. ولن يؤخر الله نفسا إذا جاء أجلها. والله خبير بما تعملون”. (سورة المنافقون: 9-11) وكما في هذه الآيات أيضا: “مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل. في كل سنبلة مائة حبة. والله يضاعف لمن يشاء. والله واسع عليم. الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله ثم لا يتبعون ما أنفقوا منا ولا أذى لهم أجرهم عند ربهم. ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون”.  (سورة البقرة: 261-262)


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة