“إنني معجب بالإنجازات الرائعة لهذا الفريق ولا يمكنني إلا أن أكون فخورا بمساره الإستثنائي”

“إنني معجب بالإنجازات الرائعة لهذا الفريق ولا يمكنني إلا أن أكون فخورا بمساره الإستثنائي”

تنقل السيد “جوزيف جاد” المدير العام للوطنية للإتصالات الجزائر،

تنقل السيد “جوزيف جاد” المدير العام للوطنية للإتصالات الجزائر، الراعي الرسمي لمحاربي الصحراء والفيديرالية الجزائريةلكرة القدم بحر الأسبوع الجاري، إلى مقاطعة كرانس مونتانا السياحية بسويسرا خصيصا لتشجيع كتيبة الخضر، وهذا للوقوفعند تدريبات فريقه المفضل والتعبير عن مساندته الدائمة للاعبيه والطاقمين الفني والإداري، أياما قليلة قبل الإنطلاقة الرسميةلتصفيات كأس العالم 2010 الذي ستحتضنه بلاد العم مونديلا.

“نجمة” تقطع 200 كلم بالسيارة لتشجيع الخضر

حيث شدّ الرجل الأول على رأس الوطنية تيليكوم الجزائر، الرحال مرفوقا بوفد من إطارات مؤسسته الأحد الماضي، إلى معسكرالخضر الكائن في فندق الڤولف بالاس، قاطعين أكثر من 200 كلم سيرا بالسيارات، لا لشيء إلا لإثبات وقوفهم إلى جانب الأفناكودعمهم لهم في مسيرتهم نحو تحقيق حلم المونديال الذي انطلق السنة الماضيةو والذي سرعان ما صار حقيقة بعد موقعتيمصر وأم درمان السودانية.

وتزامن وصول وفد “نجمة” إلى الفندق الفخم في المقاطعة والفترة الصباحية، أين وجد في استقباله رئيس الفيديرالية الوطنيةالحاج محمد روراوة الذي عانق مطولا الناخب الوطني رابح سعدان وكذا الطاقمين الفني والطبي للفريق، وهناك انزوىالرجلان “روراوة وجد” للحديث عن التحضيرات ومدى جاهزية فريق الجزائريين للمباريات التحضيرية السابقة للمونديال، كماشكر جوزف جد شيخ المدربين رابح سعدان على المجهودات الجبارة التي يبذلها في سبيل إعلاء راية الجزائر وإنتاج فريقيعوّل عليه مستقبلا، لينصرف الجمع بعدها لتناول وجبة غداء فاخرة.

وكانت ثاني محطة في جدول زيارة مدير الوطنية للإتصالات الجزائر “نجمة” زيارة محاربي الصحراء وحضور جانبا منتدريبات الفريق، أين تابع من كثب التحضيرات واستمتع ببعض الفنيات لكل من زياني، بوڤرة، صايفي والوافد الجديد رياضبودبوز الذي أثار اهتمامه كثيرا، لتنتهي الجلسة بأحاديث شيقة ومطولة مع اللاعبين لشحذ هممهم وإشعارهم بأن “نجمة” التيدعمتهم منذ البداية واقفة دوما إلى جانبهم في السراء والضراء.

نجمة دائما إلى جانبكم في السراء والضراء

وخصّ جوزف جد اللاعبين بمحادثات متميزة وهذا بحضور السيد محمد روراوة رئيس الفيديرالية الجزائرية لكرة القدم، مبديافرحه الكبير بتواجده إلى جانب فريق كل الجزائريين، حيث قال: “إنني جد سعيد بتواجدي معكم قبيل تنقلكم إلى جنوبإفريقيا..لقد عايشت وأعجبت بالإنجازات الرائعة لهذا الفريق ولا يمكنني إلا أن أكون فخورا بمساركم الإستثنائي. لقد اجتهدتم منأجل انتزاع التأهل إلى كأس العالم وبرهنتم للعالم بأنكم فريق كبير يستحق مكانته مع أكبر الفرق. كانت « نجمة » دائما إلىجانبكم في السراء والضراء. وأريد أن أذكركم بأن « نجمة » تؤمن بكم وستكون دائما بجانبكم. أتمني أن تذهبوا بعيدا في هذهالمنافسة وحظ سعيد في كأس العالم”.

جمهور سيون يُبهِر جوزف جد

وقد انتقل السيد جوزف جد والوفد المرافق له بعدها إلى ملعب سيون على بعد 100 كلم تقريبا رفقة فريق الأفناك وكذا الصحافةالوطنية والعديد من المناصرين، أين انبهر بمجرد دخوله الملعب بالهتافات والزغاريد وحشد كبير من المناصرين الذين قالبشأنهم، إنهم ذكروه بأجواء ملعب البليدة في الجزائر، حيث استمتع كثيرا بمتابعة أغانيهم وأهازيجهم العفوية وهو جالس فيالمنصة الشرفية في انتظار نزول محاربي الصحراء إلى الميدان، وكانت هذه الفترة فرصة لتقرب رجال الإعلام منه لاقتناصبعض الأخبار ومعرفة ما قدمته وتقدمه “نجمة” إلى أشبال رابح سعدان، وسجل الرجل الحدث، حيث تهافت عليه جمع غفير منالحضور لأخذ صور تذكارية معه، مبرزين حبهم له ولكل القطريين الذين وقفوا وقفة أخوية إلى جانب الجزائريين وساندوهملتحقيق حلمهم وحلم كل العرب في المشاركة في المونديال، وبعفوية كبيرة كان يرحب بالجميع وهو يردد “وان تو ثري فيفا لالجيري”.

مدير “نجمة” للصحافة الجزائرية 

اغتنم الوفد الإعلامي الجزائري فرصة جلوس المدير العام لـ”نجمة” للتحدث عن تمنياته للفريق الوطني ومدى ثقته فيما هممقدمون عليه، فقال في هذا الشأن، إن الصعب قد مرّ والحمد لله وإنه لدينا فريق قوي وشباب يحتاج إلى كل الدعم والتقديرخصوصا وأنه شرّف كافة العرب وجعلهم يشاركون من خلاله في منافسات كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا، والتي ستكونحفلا كرويا حقيقيا بكل المقاييس وستكون المنافسة فيه شرسة ومحتدمة.

وردد مدير “نجمة” عبارة:”خضراء الجزائر ديما”، مؤكدا أنه طلب من جنود كتيبة الشيخ رابح سعدان، أن يفرحوا كافة الشعبالجزائري والعرب الذين يقفون إلى جانبهم ويدعمونهم، كونهم البلد الوحيد الذي يشارك في المونديال وسيلعبون أمام الكبار،مبديا ثقته في مرورهم إلى الدور الثاني، مشيدا في نفس الوقت بالمعنويات العالية والمرتفعة التي لمسها عند اللاعبين وعلىرأسهم المدرب الأسطورة الشيخ رابح سعدان الذي يمثل أب الجميع بدون استثناء، مثمنا الدعم الكبير الذي يقدمه الحاج روراوةإلى الفريق.

والمفاجأة كانت حاضرة كما جرت العدة مع “نجمة” المموّل الرسمي لـ”الخضر”، أين وعدهم جد بمفاجأة جد رائعة في حالاقتطاعهم تذكرة المرور إلى الدور الثاني، كونهم فريق شاب ومؤهل لفعل ذلك، وهو بصفته مسؤولا على رعايتهم يضع كاملثقته فيهم ويقف إلى جانبهم لمؤازرتهم في الربح كما في الخسارة، ولم يفوت جوزف جد الفرصة لإخبار اللاعبين بأن السياراتالتي وعدوا بها جاهزة، وإنهم سيحصلون عليها قبل تنقلهم إلى بلاد البافانا بافانا، واعدا بوقوف مؤسسته إلى جانبهم ودعمهم إلىآخر قطرة.

حملة إشهارية ثقيلة لفائدة “الخضر” طيلة المونديال

كشف المسؤول الأول لـ”نجمة”عن إطلاق مؤسسته بصفتها الراعي الرسمي لمحاربي الصحراء لومضة إشهارية جديدة قال، إنالجميع سيحبها مثلما أحب “معاك يا الخضراء ديري حالة” والتي سترافق أشبال سعدان خلال رحلتهم ومغامرتهم في المونديال،رافضا الكشف عن من سجلها أو ماذا تقول كلماتها والتي قال بشأنها إنها ستحدث المفاجأة لا محالة، كما أكد أن ذات الومضةستوزع على كافة القنوات التلفزيونية سواء المحلية أو العالمية، والتي سترافقها حملة أخرى بالملصقات والومضات الإذاعيةوكذا عبر الصحب والمجلات.

وفد “نجمة” يحيّي “الخضر” في سيون

وقف السيد جوزف جد وصفق مطولا لحظة دخول الفريق الجزائري إلى أرضية ملعب سيون لإجراء حصته التدريبية، وكلهحماس وفخر بهذا الفريق الشاب الذي استطاع فرض نفسه بين العديد من الفرق العالمية المشهورة، وتفاعل المسؤول مع بعضالفنيات لرفقاء القائد يزيد منصوري، كما أجرى حوارا مطولا مع المعلق الرياضي المحبوب جدا “حفيظ دراجي” وبعضالمسؤولين، مبديا تجاوبه مع الأهازيج التي كانت تطلق من هنا وهناك وأهمها “معاك يا الخضراء ديري حالة”، ولم يغادر مكانهإلا بعد انتهاء الحصة التدريبية، راجعا إلى الفندق ليقفل عائدا إلى الجزائر ومتمنيا أن تكون “نجمة” كما كانت دائما فأل خير علىالجزائر والجزائريين.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة