إن لم تستح فافعل ما شئت!

إن لم تستح فافعل ما شئت!

زعم وزير الشباب والرياضة، الهادي ولد علي، خلال إشرافه على اختتام موسم الاصطياف بأحد المخيمات التابعة للقطاع بولاية ڤالمة، أن الجزائر تحتل المرتبة الثانية عالميا بعد ألمانيا في عدد بيوت الشباب التي تمّ إنشاؤها، والأولى عربيا وإفريقيا من حيث الخدمات المقدمة على مستوى هذه المرافق.

المستمع لتصريحات المسؤول الأول على قطاع الشباب والرياضة في الجزائر يخيل له أنه تصريح لوزير في النرويج أو كندا وليس في الجزائر، التي اهتزت قبل نحو أسبوع على فضيحة تسريب شريط فيديو يظهر قيام مؤطرة بمخيم صيفي على تعذيب طفل وترويعه بطريقة مخيفة؛ فعن أي خدمات يتحدث الوزير ولد علي، وما هي المقايس التي اعتمدها لتصنيف الجزائر في المرتبة الثانية من حيث عدد بيوت الشباب؟!


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة