إيداع سائق حافلة الحبس لاعتدائه على زبون بآلة حادة في وهران

إيداع سائق حافلة الحبس لاعتدائه على زبون بآلة حادة في وهران

أودع وكيل الجمهورية لدى محكمة الجنح بوهران نهاية الأسبوع

، سائق حافلة للنقل الحضري تعمل في خط ”11” الحبس المؤقت، بعد ضربه أحد الركاب بآلة حادة على مستوى اليد قطعت كفه الأيمن. حيثيات القضية تعود عندما أقل الزبون الحافلة من حي الياسمين وطالب من القابض غلق الباب عندما كانت الحافلة تسير، كونه مريض بالربو ولا يمكنه تحمل الهواء، إلا أنه تجاهله ورفض الإنصياع لمطلبه رغم أنه يمنع فتح باب أية مركبة في حالة سير، ولما كرر مطلبه للمرة الثانية تهجم عليه السائق الذي طالب من القابض وبعض رفاقه إنزاله من الحافلة، لكن الزبون رفض الفكرة ليتم توقيف الحافلة أين تقربت إليه مجموعة من الأشخاص بأمر من السائق لإخراجه بالقوة منها، وعند محاولته التشبث بالباب أخرج المتهم آلة حادة وضربه بها على يده حتى ينزعها من الباب ويسقط، وبعد أن اشتد وطيس المعركة تدخل بقية الركاب لإنقاذه بعد فوات الأوان، حيث تعرض إلى جرح عميق على مستوى كفه نقل على إثرها على جناح السرعة إلى مصلحة الإستعجالات، فيما تم توقيف السائق الذي أودع الحبس المؤقت وبدا نادما على فعلته في جلسة المحاكمة التي التمس له فيها ممثل الحق العام عقوبة 18 شهرا حبسا نافذا، في وقت تشهد فيه الولاية فوضى النقل التي لم يجد لها حل من طرف المديرية الوصية لإرغام الناقلين على احترام القوانين وعدم اللعب بأرواح زبائنهم ، إضافة إلى غياب تنظيم حركة الخطوط وكذا دفتر الشروط لإرغام المستفيدين من خطوط حضرية على تقديم خدمات في المستوى، وتوظيف السائقين والقابضين ممن تتوفر فيهم شروط الإحترام.   


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة