إيداع فتاتين متورطتين في أفلام خليعة بجبانة ليهود في عنابة الحبس المؤقت

إيداع فتاتين متورطتين في أفلام خليعة بجبانة ليهود في عنابة الحبس المؤقت

أودع قاضي التحقيق

 لدى محكمة عنابة، صبيحة أول أمس، الفتاتين المتورطتين في تصوير أفلام خليعة بحي جبانة ليهود الشعبي البالغتين من العمر 26 و24 سنة، رهن الحبس المؤقت، إلى حين مثولهما أمام العدالة بداية الأسبوع القادم.

 هذا وتعود تفاصيل القضية التي فجرتها ”النهار” حصريا إلى تاريخ النصف الثاني من شهر فيفري المنصرم، حين تمكنت  المصالح الأمنية المختصة بالولاية من الحصول على نسخ من أفلام خليعة تم تسجيلها عن طريق كاميرا جهاز هاتف نقال بطلاتها فتاتان من الحي الشعبي بجبانة ليهود، الأمر الذي تطلب تحرك الجهات الأمنية المختصة. وباشرت تحقيقات واسعة ومعمقة بغية الوصول إلى هوية أبطال وبطلات هذه الأفلام الخليعة الجنسية التي تتبين معظمها وضعيات جلية ومختلفة في ممارسة مختلف خيوط الحلقة المفقودة التي اهتز لها سكان بجانة ليهود، وتم تحديد هوية إحدى الفتيات التي ظهرت بشكل علني وواضح في سبع مقاطع متتالية تراوحت مدتها ما بين الدقيقة والدقيقة والنصف.

كما توصلت التحريات إلى تحري المنزل الذي تم فيه التصوير ومنزل يقع بالجهة الغربية بحي الصفصاف الذي استأجره صاحبه لهذا الغرض، كما تم التعرف على الشخص الذي كان يمارس الجنس مع الفتاتين، وهو الذي أودع السجن بالمؤسسة العقابية بعنابة.

 للإشارة المصالح الأمنية المختصة مازالت تواصل تحقيقاتها الموسعة للوصول إلى الرؤوس الكبيرة التي تتاجر بشرف الجزائريات عن طريق البلوتوث لصالح أطراف تعمل على الإساءة للمجتمع الجزائري وديننا الحنيف.    


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة