إيداع 3 شباب الحبس المؤقت تورّطوا في قتل وحرق ودفن الفتاة “كنزة”!

إيداع 3 شباب الحبس المؤقت تورّطوا في قتل وحرق ودفن الفتاة “كنزة”!

أمر، مساء أمس، قاضي التحقيق في المحكمة الابتدائية بالعلمة في سطيف، بإيداع ثلاثة شباب تورّطوا في قضية قتل وحرق ودفن جثة الفتاة “ب.كنزة”، التي تنحدر من بلدية “البلاعة”، وأكد وكيل الجمهورية، سالم كمال، بذات المحكمة في ندوة صحافية عقدها، مساء أمس، في محكمة العلمة، أن المتهمين الثلاثة “ش.ع” و “ح.ل” و “ر.ف”، الذين تم توجيه لهم تهم جناية تكوين جماعة أشرار بغرض الإعداد للجنايات، جناية القتل العمدي وسبق الإصرار والترصد باستعمال أعمال وحشية، وجناية الاختطاف عن طريق الاستدراج، أدت إلى وفاة الضحية، فيما تم توجيه جنحة عدم الإبلاغ ضد المتهم “ج.ل”، وتم وضعه تحت الرقابة القضائية.

وتعود حيثيات القضية إلى تاريخ 6 أكتوبر الجاري، عندما قام المتهم الرئيسي “ش.ع”، البالغ من العمر 28 سنة، بالتبليغ لدى فرقة الدرك ببلدية “البلاعة”، على أن الفتاة قامت بقتل نفسها عن طريق طعن جسدها، بعدما دخلت معه في خلافات عقب علمها بأنه قام بخطبة فتاة ثانية ويسعى لإقامة حفل زفافه مع نهاية الشهر، عندما كانا على متن سيارة من نوع “إكسبريس”، وبعدها تم إخطار وكيل الجمهورية، الذي أمر بفتح تحقيق في القضية، وبفضل حنكة وفطنة عناصر كتيبة الدرك الوطني بالعلمة، تم الاشتباه في هذا الشاب بسبب علامات الخوف والاضطراب البادية على وجهه، حيث تم التحقيق معه واستنطاقه، أين اعترف بمكان وجود جثة الفتاة بغابة “فيض غريب”، حيث تم  استخراج جثة الفتاة على الساعة التاسعة ليلا في اليوم الموالي، وتبين بأنها متفحمة من الجهة العلوية، وكذلك الأطراف العلوية بغرض طمس هوية الفتاة، حيث تنقل وكيل الجمهورية إلى مكان الجريمة مرفوقا بالطبيب الشرعي إلى مكان تواجد الجثة، وبعد أخذ كل الأدلة والقرائن من طرف الفرقة التقنية، تم نقل الجثة إلى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى “صروب خثير”، وبعد عملية تشريح الجثة، تبين أنها توفيت بسبب كسور في الجمجمة والرأس لتعرضها بالضرب بآلة صلبة أو لسقوط متكرر، في الوقت الذي اعترف الجاني بفعلته وبشركائه في الجريمة، حيث قام بحرقها ودفنها بمساعدة اثنين من أصدقائه ينحدران من بلدية “البلاعة” مقابل مبالغ مالية، بعد أن هاتفهما، فقدِما إلى مسرح الجريمة على متن سيارة من نوع “دي أف أم”، وأحضر أحدهما كمية من البنزين، وتم إحراق الجثة باستعمال عجلة مطاطية ودفنها تحت نفايات صلبة، حيث تم توقيفهما والتحقيق معهما، كما تم توقيف الشاب الرابع “ج.ل”، صاحب محل لغسل السيارات، ينحدر من بلدية “البلاعة”، بتهمة عدم التبليغ عن جريمة، بعد أن تم غسل السيارة من الدم في محله من طرف صاحبها.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=902466

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة