إيقاف دبلوماسي مالي حاول النصب على طبيبة بالعاصمة

إيقاف دبلوماسي مالي حاول النصب على طبيبة بالعاصمة

أمر قاضي الحكم بمحكمة الدار البيضاء، اليوم الإثنين، بإيداع دبلوماسي مالي مزيف مالي الجنسية “شيخ عمر دمبل”، الحبس المؤقت بتهمة النصب والاحتيال، بعدما أفلحت الشرطة القضائية للمقاطعة الإدارية بالدار البيضاء، في توقيف “دمبل” أمس الأحد بحي الحميز شرقي العاصمة، بعدما حاول المعني النصب على الطبيبة “ل.ح” التي تعرّف عليها عبر شبكة التواصل الاجتماعي “فايسبوك” لأجل إبرام صفقات للخوض في مشاريع وهمية بالعاصمة.

حسب ملف القضية يحوز “النهار أون لاين” على نسخة منه، فإنّ الوقائع انطلقت بموجب شكوى تلقتها مصالح الأمن بالحميز أمس الأحد في حدود السادسة مساءً، من قبل طبيبة تقيم بحي الموز في باب الزوار، مفادها أنّ رعية إفريقي يدعى “شيخ عمر دمبل” ربط معها موعدا لأجل النصب عليها بمبلغ 1150 أورو، وبالتنسيق مع الضحية، تمّ توقيف المعني على متن مركبة من نوع “فولكسفاغن بولو” بيضاء اللون على مستوى محطة الحافلات بحي “الحميز”، فيما لاذ شريكه السابق بالفرار وهو المدعو “دمبل آلاصان سيدو”.

وتبيّن من الشكوى أنّ الضحية “ل.ح” تعرفت على صديقة من جنسية مالية تدعى “عائشة سانجر”aicha Sanger عبر شبكة “فايسبوك” بتاريخ 30 ماي المنصرم، بعد فترة من التواصل معها، حيث طلبت منها “سانجر” إيجاد شركاء لها للدخول معهم في مشاريع استثمار بالجزاىر تخص كراء الشقق والمطاعم، وأبلغتها الرعية المالية أنها سترسل لها خزانة حديدية بها مبلغ مالي بعد عيد الفطر عن طريق أحد معارفها وهو دبلوماسي مالي عبر مطار “هواري بومدين” بالجزائر العاصمة، إلاّ أنّ الطبيبة ذكّرتها أنّ هذه الطريقة غير قانونية، وطالبتها بإرسال المبلغ عن طريق البنك، غير أنّ “النصّابة الإفريقية” شدّدت على “قانونية الطريقة”، ودعت الضحية إلى التكتم عن الأمر، كونها ستتصل بمهندس في الأوراق النقدية لأجل تغطيتها بمادة خاصة تمنع اكتشافها تحت جهاز الكشف بالمطار.

وبعد أسابيع، عاودت الصديقة المالية المزعومة الاتصال بالضحية مخبرة إياها أنّ المبلغ المالي المزعوم وصل إلى الجزائر، وعليها الالتقاء بالدبلوماسي المذكور لتسلّم الخزانة الحديدية، مقابل تسليمه مبلغ 1150 أورو.

واتصل بالطبيبة “ل.ح” شخص مجهول قدّم نفسه على أنّه مبعوث السيدة المزعومة، وتمّ الاتفاق على تحديد مكان الالتقاء بـ”الحميز” من دون تحديد الساعة، شريطة أن تجلب معها 1150 أورو، فانتابت الضحية شكوك واختارت يوم اللقاء بالرعية للإطاحة به بعد تبليغ مصالح الأمن، حيث تمكنت الأخيرة من حجز خزانة حديدية كبيرة الحجم، بعد توقيف الإفريقي “النصّاب” على متن سيارة “فولكسفاغن بولو”، فيما لاذ شريكه “دمبل آلاصان سيدو” بالفرار.

وستتم محاكمة الدبلوماسي المالي المزيّف الأسبوع المقبل.

 

 

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة