ابنتها فرت من المنزل ليلة العيد، هُتِك عرضها وأصبحت واحدة من أفراد الشبكة

ابنتها فرت من المنزل ليلة العيد، هُتِك عرضها وأصبحت واحدة من أفراد الشبكة

مثل أربعة شبان و امرأة أمام محكمة الجنايات بسطيف

 بسب تورطهم في شبكة دعارة، كشفتها سيدة فرت ابنتها من المنزل وسقطت ضحية لهم، وقائع القضية التي تعود إلى نهاية السنة الماضية،حيث تقدمت سيدة بشكوى لمصالح الأمن تكشف فيها فرار ابنتها القاصر التي لا يزيد عمرها عن 17 سنة من المنزل واختفائها عن الأنظار، وقدمت معلومات أن البعض من الجيران كشفوا لها أنها ركبت في سيارة فخمة من نوع ”ڤولف” أين باشرت مصالح الأمن في تحرياتها.

من جهتها والدة الفتاة لم تتوقف عن البحث إلى غاية العثور عليها في أحد مطاعم البيتزيريا وسط مدينة سطيف، رفقة شاب لاذ بالفرار وترك الفتاة بمجرد ورؤيته والدتها، حيث قامت الأم بتسليم ابنتها لمصالح الأمن من أجل أن توصلهم إلى شبكة الدعارة، وخوفا عليها من ردة فعل إخوتها لما اقترفت تم وضعها في دار الطفولة بسطيف، إلا أن الفرار تكرر ثانية وعلى متن نفس السيارة، الضحية ”ش،و” قالت إنها تعرف المتهم ”ح،د” منذ أن كانت تدرس في الإكمالي، وبعد توقفها عن الدراسة فرت رفقة عشيقها، إلا أنها كانت ضحية شبكة دعارة، حيث بعدما فرت من المنزل قالت إنه أخذها للمتهم الآخر ”ح،ح ” وقضت هناك عدة ليالٍ أين هتك عرضها ومارس عليها الجنس عدة مرات، وبعدها أخذها إلى بيت المتهمة ”ش،ب” حيث تقول إنها وجدت بنات أخريات في المنزل يأتون لهم رجال يستمتعون معهن بالمقابل، وأضافت أن عشيقها فيما بعد طلب منها السماح لرفقائه بممارسة الجنس معها، المتهم الأول ”ح،د” 25 سنة المتهم بجناية هتك عرض وجنحة تحريض قاصر على الفسق وفساد الأخلاق، صرح عند الضبطية أن المتهمة ”ش،ب” صاحبة المنزل هي من اتصلت به وأخبرته أنها عندها فتاة جديدة، وعند قاضي التحقيق وأثناء المحاكمة تراجع عن أقواله، وأكد أنه عرّفها عن المتهمة صاحبة المنزل وتعرّف عليها هناك وكان يود الزواج بها، ولما عرف أنها تخرج مع آخرين تراجع، أما المتهمة ”ش،ب” مطلقة وأم لبنتين والمتهمة بجنحة تحريض قاصر على الفسق وفساد الأخلاق وحماية دعارة الغير فنفت التهم الموجهة لها، فيما قال المتهم ”ج. ن .ع” إنه طلب منها أن تطعمها يوم العيد كونها كانت فارة من البيت، وأنها تناولت وجبة غذاء رفقة المتهم الأول الذي كان موجودا هناك وفتاتين، واحدة من مروانة بولاية باتنة والأخرى من بني فودة، ممثل الحق العام قال بأن المتهمة صاحبة المنزل تدير شبكة لممارسة الدعارة في منزلها، والتمس 10 سنوات للمتهم بالجناية ”ح،د” وخمس سنوات للمتهمين الأربعة الآخرين بالجنح المتابعين بها، وبعد المداولات أدانت المحكمة المتهم ”ح،د” بخمس سنوات سجنا نافذا، والمتهمة ”ش،ب” بسنتين سجنا نافذا و20 ألف دينار غرامة، والمتهم ”ح،ح” بعام حبسا نافذا و20 ألف دينار غرامة مالية، فيما برأت المتهمين الآخرين من التهم المنسوبة إليهم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة