ابن ربراب أمام محكمة سيدي امحمد بتهمة تهريب أموال إلى الخارج

ابن ربراب أمام محكمة سيدي امحمد بتهمة تهريب أموال إلى الخارج

بموجب شكاوى حركها بنك الجزائر وABC بنك والخزينة العمومية ضد «سيفيتال»

مثُل أمام قاضي القطب الجزائي المتخصص بمحكمة سيدي امحمد، نهاية هذا الأسبوع، ابن رجل الأعمال «يسعد ربراب» المدعو «ماليك ربراب»، لمحاكمته كممثل عن الشخص المعنوي لمجمع «سيفيتال» بتهمة مخالفة التشريع والصرف وحركة رؤوس الأموال من وإلى الخارج.

القضية بدأت بعد المتابعة التي حركتها ضده إدارة بنك الجزائر وABC بنك، إضافة إلى الخزينة العمومية التي تأسست طرفا مدنيا، بعد تسجيل مخالفة مجمع «سيفيتال» لقواعد عمليات التوطين البنكي في عملياته التجارية التي قام بها المجمع منذ عام 2010 بمختلف العملات الصعبة. وحسب مجريات المحاكمة التي تميزت بحضور ابن رجل الأعمال «ربراب»، فإن بنك ABC وبنك الجزائر والخزينة العمومية، قاموا سنة 2010 بتحريك شكوى يطالبون فيها المجمّع بأموالهم التي لم تدخل خزينة الدولة وفقا لمختلف العمليات التجارية الخارجية المتعلقة بالتصدير إلى أوروبا، كما اكتشفت البنوك المتعامل عن طريقها اختلالا في التوطين البنكي لتعاملات الشركة التجارية الخارجية فيما يخص التحويل غير المشروع للعملة الصعبة.

وقد أنكر ابن ربراب كل هذه المعطيات، مشدّدا على أن الأموال التي يستثمرها هي أمواله وأنه لا يمكن أن يتلاعب بمصيرها بالنظر إلى مصداقية تعاملاته مع مختلف الدول الأجنبية. وقد طالبت الخزينة العمومية بتسليط غرامات مالية معتبرة في حق مجمع ربراب، إلا أن وكيل الجمهورية التمس في حق الشركة غرامة مالية وفقا للقانون، فيما أجّل القاضي المداولة للنطق بالحكم إلى غاية 15 من الشهر الجاري.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة