اتحاد العاصمة -اتحاد البليدة: فرصة الاتحاد للتصالح مع أنصاره

يلتقي عشية غد الجمعة فريقان جريحان على ملعب عمر حمادي ببولوغين وهما اتحاد العاصمة وضيفه اتحاد البليدة.

الفريقان يمران بفترة عصيبة فأصحاب الأرض أقصوا من منافسة دوري أبطال العرب وكلفهم ذلك رحيل المدرب فرقاني مما يجعلهم على كف عفريت في مباراة اليوم أمام خصم يريد تعويض ما فاته في المباراة الأخيرة أمام الشبيبة التي خطفت منهم نقطة وأضاعت عنهم ثلاث نقاط كانوا يعولون عليها للخروج من منطقة الخطر وهم يحملون في طياتهم مشوار جيدا خارج القواعد يشير إلى سلسلة تحمل خمس مباريات متتالية دون هزيمة، فوزان وثلاث تعادلات.
أكسوح يقود الكتيبة مؤقتا
وسيقود كتيبة الاتحاد مساء الغد المدرب مصطفى أكسوح الذي يتولى هذه المهمة للمرة الثانية على التوالي هذا الموسم حيث خلف في وقت سابق المدرب عمراني أما هذه المرة فسيخلف فرقاني وقد توكل إليه مهمة قيادة النادي حتى نهاية الموسم.
البليدة بتشكيلة مكتملة
يجد الاتحاد نفسه عشية الغد على موعد مع خصم يريد فبح صفحة جديدة بعد أن أغلق صفحة رابطة الأبطال العربية ولكن الشيء الإيجابي لدى الزوار هو انهم يلعبون لقاء الغد بتشكيلة مكتملة إذا استثنينا غياب بلعود المصاب منذ مدة طويلة ويعول افتسان وأبناؤه على نتيجة ترضيهم وتعيد لهم البسمة من جديد خاصة وأنهم أصبحوا مهددين بالسقوط أكثر من أي وقت مضى.
الاتحاد يستعيد مصابيه
استعاد الاتحاد العاصمي عددا من المصبين آخرهم المدافع حسين مترف الذي كان على دكة البدلاء الاثنين الماضي ولكنه لم يشارك كونه كان لايزال يعاني من بعض الآلام كما سيشهد عودة المهاجم بوسفيان المعاني هو الآخر من إصابة على الفخذ حرمته من خوض الداربي وكذا لقاء الطليعة السوري ويبقى حجنين هو المصاب الوحيد في التشكيلة وعوته إلى منافسة لن تكون قريبا.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة