اتحاد عنابة يبحث عن تفادي الخسارة أمام المولودية

يواجه إتحاد عنابة أمسية اليوم مولودية الجزائر بملعب القليعة في لقاء يفترض أن يكون شديد التنافس

رغم تباين أهداف الفريقين. فأبناء بونة سيحاولون استغلال الضغط الكبير الذي سيكون مفروضا على أصحاب الأرض المطالبين بالفوز ولا غير ذلك من أجل تفادي شبح السقوط الذي يهددهم  وهذا من أجل أن يضع حدا لسلسة نتائجهم السلبية المسجلة خارج الديار والتصالح مع أنصارهم الغاضبين عليهم كثيرا بعد المردود الكارثي الذي قدموه في لقاءاتهم الخمس الأخيرة بإحتساب لقاء الدور السادس عشر من الكأس الذي جمعهم برائد القبة. أشبال المدرب عمراني الذين سيكونون مطالبين بتفادي الخسارة اليوم أمام العميد وذلك بالعودة إلى الديار على الأقل بنقطة التعادل سيدخل اللقاء وهم يدركون جيدا أن أي تعثر فيه سيجعل تلقيهم للشطر الثاني من منح إمضاءهم يتأجل على الأقل إلى ما بعد 3 أسابيع من الآن خاصة وأن الرئيس منادي أكد أنه لن يمنح سنتيما حتى يحقق الفريق هدفه المسطر والمتمثل في ضمان مرتبة تأهله للعب منافسة قارية أو إقليمية الموسم القادم وهذا لن يتسنى سوى بعودة الفريق بنتيجة إيجابية من خارج دياره في الأربع المباريات التي مازالت في انتظاره إلى غاية نهاية الموسم طبعا والفوز باللقاءات الثلاث التي سيلعبها في عنابة أمام كل من البليدة، سطيف والخروب على التوالي. وإذا كانت تشكيلة اتحاد عنابة التي تنقلت أمس إلى العاصمة كلها عزم على الإطاحة بمولودية الجزائر فوق قواعدها فإن مخاوف المدرب عمراني تكمن في الغيابات العديدة المسجلة في فريقه الذي سيكون اليوم منقوصا من خدمات ما لا يقل عن 6 لاعبين أساسيين في العادة دون احتساب الحارس مزاير المقاطع للفريق مند قرابة الشهر حيث أنه بداعي العقوبة سيغيب الثلاثي بوعصيدة، واسطي وزيدان وبسبب الإصابة حمادو في وقت أن المدافع الأيمن سعدي يعاني من زكام حاد ومسعود لم يستدع للقاء بعد تغيبه عن 3 حصص تدريبية في بداية هذا الأسبوع بسبب وفاة عمته  ومقابل هذه الغيابات ستشهد التشكيلة العنابية في هذا اللقاء عودة كل فريوة وبوجليدة للتشكيلة الأساسية وكذا جاب الخير الذي استرجع جزءا كبيرا من إمكانياته البدنية بعد توقف عن التدريبات دام 3 أسابيع بسبب خلاف كان بينه وبين المدرب عمراني.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة