اتفاقيات بين وزارة الدفاع والتربية الوطنية لتوظيف أساتذة بمدارس أشبال الأمة

اتفاقيات بين وزارة الدفاع والتربية الوطنية لتوظيف أساتذة بمدارس أشبال الأمة

كشفت مصادر موثوقة

من مديرية مدارس أشبال الأمة بوزارة الدفاع الوطني، أن مصالح هذه الأخيرة قد استقبلت عشرات الآلاف من ملفات التلاميذ الراغبين في الالتحاق بثانوية وهران التي ستفتح أبوابها لأول مرة في الدخول المدرسي المقبل، وهذا في الوقت الذي تتسع فيه الثانوية لـ 150 تلميذ فقط يخضعون لنظام داخلي ويستفيدون من منحة دراسية، وأضافت أن المصالح ذاتها ستستعين بوزارة التربية الوطنية، من خلال إبرام اتفاقيات لتوظيف أساتذة على مستوى مدارس أشبال الأمة. وأوضح مصدرنا؛ أن المسابقات التي أجرتها مديرية أشبال الأمة لفائدة التلاميذ الراغبين في الالتحاق يومي التاسع والعاشر من أوت الجاري بمقر مدرسة تقنيات الطيران، سيعلن عن نتائجها في الأيام القليلة القادمة، أين سيتم اختيار 150 تلميذ من بين عشرات الآلاف الآخرين الذين شاركوا فيها، على أن يتم رفع عدد الفائزين في المسابقات في السنوات المقبلة، أي بعد فتح المدارس المتبقية البالغ عددها عشرة، إلى جانب ثلاثة ثانويات وسبع متوسطات تعتمد على تعليم شبه عسكري قاعدي وتدرِس نفس برامج التربية الوطنية. وكشفت المصادر ذاتها؛ أن مدارس أشبال الأمة ستوظف أساتذة من قطاع التربية الوطنية بمجرد فتح أبوابها، كون النظام الذي ستعمل به هو عبارة عن تحويل كلي للنظام التربوي المعمول به حاليا، من خلال الإبقاء على المواد نفسها التي تدرس في الأطوار الابتدائية، الأساسية والثانوية والحجم الساعي نفسه، مع نفس التوقيت بالنسبة للاحتفالات والعطل، لكن نقط الاختلاف تسجل في أن تلامذة هذه المدارس، يخضعون لنظام داخلي ويستفيدون من منحة مدرسية. وأوضحت مراجع ”النهار”، أن مديرية مدارس أشبال الأمة التي تم استحداثها بوزارة الدفاع الوطني، قد  قررت فتح أبواب ثانوية بولاية وهران، مع الدخول المدرسي المقبل كأول تجربة، لاستقطاب 150 تلميذ فقط، شريطة حصولهم على معدل 12 من عشرين في الامتحان النهائي لشهادة التعليم المتوسط كحد أدنى، لقبول إجراء الاختبار الخاص بالالتحاق بالثانوية، إلى جانب شروط أخرى تتمثل في أن يكون التلميذ ذا جنسية جزائرية، نجاحه في الفحص الطبي، العزوبة  وكذا ضرورة حيازته على تصريح من الولي الشرعي له.وأشارت مصادرنا؛ إلى أن قرارا إعادة فتح مدارس أشبال الأمة حاليا، التي كانت تحت تسمية ”أشبال الثورة سابقا”، يندرج ضمن إطار إعادة صياغة منظومة تكوين الجيش الوطني الشعبي، الهادف إلى تعزيز الجهود المبذولة  في سياق احترافية وتطوير المنظومة الدفاعية. وستوزع المدارس هذه على النواحي العسكرية الستة، حيث سيتم انجاز عشرة مدارس، اثنان منها بالناحية العسكرية الأولى، اثنان بالناحية العسكرية الثانية، مدرسة واحدة بالناحية العسكرية الثالثة، ثلاثة مدارس بالناحية العسكرية الخامسة، ومدرسة متوسطة بالناحية العسكرية السادسة بتمنراست. أما بخصوص المتوسطات السبع، سيتم  انجاز متوسطة واحدة بولاية المسيلة، متوسطة واحدة بتيارت، متوسطة واحدة بولاية بشار، متوسطة واحدة بالناحية العسكرية الرابعة بالأغواط ومتوسطة بولاية بجاية. فيما ستوزع الثانويات الثلاث على كل من ولايات سطيف، وهران والبليدة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة