اتفاقية فرنسا و المغرب العربي تطوير للعلاقات البينية بعيدا عن العوارض السياسية

اتفاقية فرنسا و المغرب العربي تطوير للعلاقات البينية بعيدا عن العوارض السياسية

أعلن محمد الوحدوي رئيس اتفاقية فرنسا و المغرب العربي عن مشاركة أزيد من 250 شخصا من خمس دول مغاربية الجزائرو ليبيا و موريتانيا و المغرب و تونس في اللقاء المقرر عقده يوم 5 فيفري القادم بأورلي لإمضاء  الاتفاقية التاسعة بين الطرفين .

و أكد محمد الوحدوي خلال ندوة صحفية نشطها اليوم بالعاصمة الفرنسية باريس أن اللقاء يهدف إلى تطوير العلاقات الاجتماعية و التربوية و الاقتصادية بعيدا عن العوارض السياسية و تحديد الاحتياجات و تقديم الحلول، و أشار إلى أن المغرب العربي تعد منطقة حيوية تنمو بوتيرة أكيدة و أنه من الضروري بالنسبة للمتعاملين الاقتصاديين الفرنسيين أن يضعوا بعين الاعتبار أن المغرب العربي هو أول زبون لفرنسا خارج منظمة التعاون و التنمية الاقتصادية مضيفا أن فرنسا لا تقوم بدور إنساني في بلدان المغرب العربي لكن بأعمال تدر عليها بفوائد و قيم مضافة.

و اعتبر المؤتمر أن التبادلات التجارية بين فرنسا و بلدان المغرب العربي خلال 2008 قدرت ب 22 مليار أورو مضيفا أن “الجزائر تأتي في الصدارة ب 9 ملايير أورو متبوعة بالمغرب ب 8 ملايير ثم تونس ب 5 ملايير”.

و أشار السيد الوحدوي إلى  أن هذه الدورة مخصصة لإعداد و ترقية أفضل الحلول لتحصل على معلومات حول الفضاء الفرنسي المغاربي و مباشرة أعمال فيه. و سيتم تنشيط ندوات و لقاءات لتقديم معلومات حول الأطر النظرية و التشريعية و التبادلات المباشرة كما سيشكل اللقاء حسب المسؤول فرصة لضمان متابعة ما تم إنجازه لحد الآن و إقامة اتصالات بين المتعاملين المغاربيين و الفرنسيين.

و سيتم التطرق على وجه الخصوص إلى العديد من القطاعات على غرار البترول و للطاقات المتجددة و الفلاحة الطبيعية والتجارة النزيهة و المالية الإسلامية و رأسمال الخطر و لتحويلات بين فرنسا والمغرب العربي و مراكز المكالمات و الإعلام الآلي “نييرشور” و مراكز معالجة المعلومات و شبكات الأعمال و التجارة فرنسا المغرب العربي كما سيتم خلال اللقاء تقديم ندوات لعرض الحصائل الاقتصادية للسنة المنصرمة و آفاق 2010.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة