اتفاق جزائري‮ ‬كندي‮ ‬على مكافحة الإرهاب في‮ ‬منطقة الساحل

اتفاق جزائري‮ ‬كندي‮ ‬على مكافحة الإرهاب في‮ ‬منطقة الساحل

أعلن مراد مدلسي وزير الشؤون الخارجية، عن استعداد الحكومة للتعاون مع نظيرتها الكندية في مجال مكافحة الإرهاب في منطقة الساحل وكافة الآفات الأخرى التي تشكل بؤرا للتوتر في كافة دول المنطقة، ومقابل ذلك أكدّ على استعداد حكومتي البلدين في توسيع رقعة التعاون، لتشمل مجالات أخرى سياسية واقتصادية. وقال مراد مدلسي أمس، خلال الندوة الصحفية التي نشطها أمس بإقامة الدولة جنان الميثاق، بمناسبة الزيارة التي تقود نظيره الكندي إلى الجزائر منذ الأحد الماضي، بأنّه قد وقّع على بروتوكول إتفاق مع وزير الخارجية الكنديلاورانس كانون، يرمي إلى التعاون في العديد من المجالات الأمنية، السياسية والإقتصادية، وأشار إلى أن السلطات الكندية ترغب في خلق مؤسسات مزدوجة الجنسية في السوق الجزائرية، وهي رغبة لن ترى النور  حسبهإلا إذا وافقت هذه السلطات على الإستثمار في مجال الطاقات المتجددة، الصناعة الفلاحة والخدمات، إلى جانب قطاع الري نظير الخبرة التي تتميز بها الشركات الكندية في هذا المجال، والمعترف بها على الصعيد العالمي. وأعرب الرجل الأول في وزارة الشؤون الخارجية عن أسفه الشديد من تراجع حجم التبادل التجاري الثاني بين البلدين من 8 ملايير دولار في عام 2008 ، إلى 6 ملايير دولار في الوقت الراهن، وهو تراجع كان بسبب انخفاض سعر البترول في السوق الدولية. ومن جانبه أبدى وزير الشؤون الخارجية الكنديلاورانس كانوناستعداد حكومة بلاده للتنسيق مع نظيرتها الجزائرية، في التعاون معها في مجال مكافحة الإرهاب بمنطقة الساحل، وقالنحن مستعدون لتقديم يد المساعدة وتقديم الوسائل الكفيلة لمحاربة الظاهرة التي أصبحت تهدّد أمن وسلامة دول المنطقة، كما أننا مستعدون إلى لعب دور بناء في هذا الشأن”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة