إعــــلانات

اتفاق جزائري-فرنسي.. وهذا فحواه

اتفاق جزائري-فرنسي.. وهذا فحواه

اتفقت، اليوم الاثنين، الجزائر وفرنسا، على استرجاع وثائق مرقمنة، خاصة بالفترة الاستعمارية، وسجلات.

كما كشفت اللجنة الجزائرية للتاريخ والذاكرة،  عن اتفاقها مع نظيرتها الفرنسية على استرجاع عدّة ممتلكات منهوبة. إضافة إلى 29 لفة و13 سجّلا أي ما يشكّل خمسة “أمتار لينيار” من الأرشيف المتبقي الخاص بالفترة.

كما تأتي هذه الخطوة تتويجاً لاجتماع اللجنة الجزائرية للتاريخ والذاكرة مع نظيرتها الفرنسية في الثاني والعشرين نوفمبر الجاري بمدينة قسنطينة. أين جرى مناقشة ملفات الأرشيف والبيبلوغرافيا والكرونولوجيا والممتلكات المنهوبة.

وحسب ما افاد به موقع الاذاعة الوطنية نقلا عن بيان حمل توقيع المنسق د. محمد لحسن زغيدي، فإنه جرى الاتفاق على مواصلة إنجاز بيبلوغرافيا مشتركة للأبحاث. والمصادر المطبوعة والمخطوطة عن القرن التاسع عشر من أجل نشر ورقمنة وترجمة الأهم منها إلى العربية والفرنسية. والعمل على استرجاع ما يمكن استعادته.

وبشأن الكرونولوجيا، ستتمّ مواصلة إنجاز كرونولوجيا الجرائم الاستعمارية خلال القرن التاسع عشر. إضافة إلى استرجاع كل الممتلكات التي ترمز إلى سيادة الدولة والخاصة بالأمير عبد القادر وقادة المقاومة. وكذلك الجماجم المتبقية ومواصلة التعرف على الرفاة التي تعود إلى القرن التاسع عشر. مع إحصاء وجود مقابر الأسرى والسجناء الجزائريين ووضع قائمة إسمية.

وفي المجال العلمي الأكاديمي، اتفقت اللجنتان المذكورتان على تنفيذ برنامج تبادل وتعاون علمي يشمل بعثات طلابية وبحثية جزائرية إلى فرنسا. وفرنسية إلى الجزائر للإطلاع على الأرشيف. إلى جانب رفع العراقيل الإدارية الفرنسية أمام الباحثين الجزائريين، وتنظيم فعاليات علمية مشتركة خلال السنة الجامعية 2024 – 2025.

ومن بين مخرجات الاجتماع المُشار إليه، فتح بوابة إلكترونية مشتركة خاصة بالفترة الاستعمارية 1830 – 1962. على أن تكون بدايتها القرن التاسع عشر.

رابط دائم : https://nhar.tv/1sQCI
إعــــلانات
إعــــلانات