احتجاجات بسبب ''القصدير'' تخلف عشرات الجرحى بديار العافية

احتجاجات بسبب ''القصدير'' تخلف عشرات الجرحى بديار العافية

محتجـــــــون يفقـــــؤون عيـــــــن شرطـــــــي و يكســـــــرون رجـــــــل آخـــــــر بالقبـــــــة

شهد حي ديارالعافيةبالقبة منذ الساعات الأولى لصباح أمس، مشادات عنيفة نشبت بين قوات الأمن وسكان الحي، بسبب تهديم 5 بيوت قصديرية تم تشيدهم حديثا، مخلّفة عشرات الجرحى والمصابين وسط السكان وإصابة 3 من رجال الأمن بجروح خطيرة، حيث أقدم المحتجون على فقأ عين رجل شرطة وإصابة آخر بكسور خطيرة، تم نقلهما على إثرها إلى المستشفى.

دامت المشادات الدامية بين رجال الأمن والمحتجّين طيلة نهار أمس، من دون أن تستطيع قوات قمع الشغب الإنتفاضة وتفريقهم، وجاءت أحداث الشغب هذهحسب حديث سكان حي ديار العافية بالقبةعلى خلفية إقدام المصالح المعنية بهدم خمسة بيوت فوضوية شيّدت بالمنطقة منذ ثلاثة أشهر، وهو القرار الذي انتفض من أجله سكان الحي للوهلة الأولى بطريقة سلمية، من خلال رفضهم الخروج من منازلهم، وهذا في ظل غياب البديل وأزمة السكن التي يعيشونها في العمارات المجاورة للحي. وعليه، أقدم رجال الشرطة على اعتقال خمسة شباب من المنطقة، ليتدخل على إثرها عقلاء الحي، مطالبين منهم إطلاق سراحهم، حيث أن قوات الأمن رفضت ذلك، فأثار قرار الرفض الفتنة وسط الشباب الذين لجؤوا إلى ضرام النيران في العجلات المطاطية وغلق الطريق المؤدي إلى حي العناصر، تنديدا منهم بالسياسة التعسفية المنتهجة من قبل قوات الأمن في حق شباب قرّر اللجوء إلى تشييد سكنات فوضوية، نظرا إلى الضيق وأزمة السكنعلى حد تعبير السكانإلا أن هذا القرار القاضي بقطع الطريق، زاد من تأزم الوضع، مما أدى إلى حدوث مواجهات دامية بين قوات مكافحة الشغب بواسطة الصواعق الكهربائية لمواجهة وتفريق المحتجين، التي أدت إلى حدوث حالات إغماء، إلا أن ذلك لم ينفع معهم.

اتجه في حدود الثانية زوالا المحتجون لقطع الطريق المتواجد وسط حي ديار العافية والمؤدي إلى السوق الجواري بالمنطقة والحي القصديري، فأقدمت قوات مكافحة الشغب على استعمال العصي لتفريقهم، إلا أنهم لم يتمكنوا من احتواء الوضع، وإنما زاد الوضع سوءا، فواجهات المحلات حطّمت السيارات أضرم فيها النيران والطرقات قطعت.

مشادات استعملت فيها الخناجر والصواعق الكهربائية تخلّف عشرات الجرحى

استعمل الشباب المحتجّون، الأسلحة البيضاء والحجارة لمواجهة قوات مكافحة الشغب التي استعملت وسائل الصعق الكهربائي. وفي حديثنا مع أحد عقلاء الحي، أكد لنا أنه ومنذ صبيحة أمس في حدود العاشرة، شرعت مصالح الأمن في توقيف المواطنين الذي رفضوا الإنصياع إلى قرار الهدم واعتبروه قرارا تعسفيا في حقهم، كون أن أزمة السكن أجبرتهم على تشييد تلك السكنات، وفي المقابل فضلت السلطات المعنية اتخاذ القرار دون إيجاد البديل.


التعليقات (9)

  • med- ain tarik - relizane

    السلام عليكم
    البلاد راحت – وريحة الضلم فاحت – وقيمة الشعبي طاحت – والشبيبة فالبحور وبلاد الناس تاهت – ربي وكيلكم يا لي كروشكم دايرين الضل قدامكم

  • samir

    salam ya nahar visité les chalet de NET COM dans la commune hammamet a coté l'hopital c vraiment catastrophe ……….el hougra depuit 1992 on est dans des conditions tiribles ….. on est des algeries et nous avons toute les droits par contre je croix les gens qui guide ce pays ils sont pas des algeries HAGUARINE WLAD

  • mouatan

    win rahoum 1 million de logement

  • dablo11

    BLADNA KICHAAB KIHOKAMHA

  • Marocain

    Que dieu vous aide mes frères algériens contre votre gouvernement …., au lieu qu’il prenne la voix de développement du pays , …

  • adel

    salam, hadou lé gents mayahchmouche habin ydirou la loi nté3hom,é ils passe léponge à létat bref col anésse mala idomondiw avec cette faceon rabi yahdihom stop

  • SOFAIN

    بلاد.السعادةوالفقر35مليون.جزايرى.تان.اكبر.مساحةفي.افريقياوران.في.ميزيرية

  • soudani

    lokan jaw homa saknin fi labrarek yadou gaa labled

  • zaki

    lazam ktar mnhak 5tar lblad fi 5tar ftne ya jazyriyin

أخبار الجزائر

حديث الشبكة