احتجاجا على إقصاء فريقهم من منافسة كأس الجمهورية:أنصار النصرية يحدثون ثورة في الزيوي

احتجاجا على إقصاء فريقهم من منافسة كأس الجمهورية:أنصار النصرية يحدثون ثورة في الزيوي

لم تكن حصة الاسترخاء التي أجرتها تشكيلة نصر حسين داي أمس بملعب الزيوي مثل الحصص الأخرى

حيث عرفت محاولة أنصار الفريق اقتحام الملعب للتعبير عن سخطهم عن اللاعبين، خاصة بعد أن أقصي الفريق من نصف نهائي كأس الجمهورية.
وقد حاول بعض أنصار النصرية الاعتداء على اللاعبين، وبالخصوص أولئك الذين شاركوا في مواجهة شبيبة بجاية في نصف نهائي كأس الجمهورية، حيث أن الأنصار كانوا ينتظرون تأهل فريقهم إلى النهائي ومن ثم محاولة تحقيق التتويج الذي طالما انتظره الأنصار والمسيرون.
وقد اضطر اللاعبون والطاقم الفني إلى انتظار خروج أنصار الفريق من الملعب ومحيطه بعد وصول قوات الأمن، واستغرق ذلك وقتا جعل رفقاء إسماعيل قانا ينتظرون طويلا في غرف حفظ الملابس، حتى يتفادوا الاصطدام بالأنصار الغاضبين.

لحلو : “الأنصار جاءوا لانتقاد الإدارة وليس اللاعبين”
من جهته، قال مراد لحلو رئيس الفريق أمس أن الأنصار تنقلوا إلى الملعب من أجل توجيه اللوم إلى الإدارة، حيث طالبوها بتفسيرات حول إقصاء فريقهم من المنافسة التي كانوا يرغبون الفوز بها، وأشار إلى أنه حاول إفهامهم أن كرة القدم فيها رابح وخاسر وكان لا بد لأحد الأندية أن يفوز ويتأهل وللنادي الآخر الهزيمة والإقصاء وكان ذلك من نصيب النصرية.
وأضاف لحلو : “تنقل الأنصار إلى الملعب من أجل انتقاد الإدارة، وليس من أجل اللاعبين، حيث طلبوا منا تفسيرات حول عدم تمكنهم من الشرب رغم أنهم وصلوا للبئر، في إشارة إلى رغبتهم في الفوز بالكأس، هناك من حاول إعادة الإقصاء للمستوى الذي ظهر به بعض اللاعبين على غرار عطافان، كما حاول البعض تبرير ذلك بغياب عسلة، لكننا حاولنا تهدئتهم قبل أن تصل الشرطة المكلفة بحفظ الأمن التي فرقتهم “

بودار “اللاعبون لم يتأذوا “
من جهة أخرى، أكد لنا قاسم بودار مساعد المدرب أن اللاعبين لم يتعرضوا لأذى، وأشار إلى أن بعض الأنصار المتهورين لم يجدوا طريقة أخرى للتعبير عن غضبهم سوى الاتجاه نحو الملعب وتوجيه اللوم للاعبين دون غيرهم، رغم أنهم يجهلون الأوضاع الحقيقة التي يعيشها الفريق، لكنهم سرعان ما عادوا أدراجهم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة