احتجاج 2500 عامل بالمديريتين الجهويتين لحاسي الرمل وحاسي مسعود:عمال سوناطراك يطالبون برفع المنحة السنوية إلى 40 ألف دينار ويهددون بالدخول في إضراب

احتجاج 2500 عامل بالمديريتين الجهويتين لحاسي الرمل وحاسي مسعود:عمال سوناطراك يطالبون برفع المنحة السنوية إلى 40 ألف دينار ويهددون بالدخول في إضراب

أفاد إطارات بالشركة الوطنية للمحروقات “سوناطراك”، في تصريح خصوا به ” النهار”، أن الزيادة التي قررها الرئيس المدير العام للشركة، محمد مزيان” المقدرة بـ1 مليون سنتيم في المنحة السنوية لعمال القطاع، مقارنة بالسنة الماضية، هي السبب الرئيسي الذي أدى بـ 2500 عامل بالمديريتين الجهويتين لحاسي الرمل وحاسي مسعود إلى شن احتجاج ابتداء من نهار أول أمس، والتهديد بتصعيده لاحقا في حال رفض مزيان رفع المنحة إلى مبلغ 40 ألف دينار.
وأوضحت مصادرنا، أن مطالبة عمال قسم الإنتاج بالمديريتين الجهويتين لسوناطراك بحاسي الرمل وحاسي مسعود رفع المنحة السنوية لعمال القطاع المقدرة حاليا بـ 85 ألف دينار إلى 120 ألف دينار، جاءت نتيجة بلوغ أسعار البترول في السوق الدولية أعلى المستويات، وهو ارتفاع غير مسبوق في تاريخ قطاع المحروقات، حيث وصلت إلى 144 دولار في الآونة الأخيرة، إلى جانب الأرباح التي حققها مجمع سوناطراك في غضون السنوات الخمس الأخيرة والمقدرة بـ 45 مليار دولار، فهي أمور قال بشأنها هؤلاء الإطارات إنها بمثابة محفّزات ومؤشرات للزيادة في أجور العمال ومنحهم السنوية وكذا منح المخاطر دون التفكير حتى في شن احتجاج، لكن مايحدث لهم اليوم هو بمثابة إجحاف وظلم، خاصة بالنسبة لعمال المديرية الجهوية بحاسي الرمل المصنفة في خانة “المناطق السامة”، والتي عرفت مشاركة كبيرة في عدد المحتجين بـ 1500 عامل في اليوم الثاني مقارنة باليوم الأول، حيث سجل 600 محتج، مقابل 1000 عامل بقسم الإنتاج بالمديرية الجهوية لحاسي مسعود.
وكان الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك، قد وعد عمال المديريتين خلال اللقاء الذي جمعه بهم نهاية جوان المنصرم على خلفية الحركة الاحتجاجية التي نظمها المعنيون، بطي الملف والخروج بتوصيات مرضية للجميع، غير أنه لاجديد يذكر عن القضية محل الطرح على طاولة النقاش التي جمعت مزيان بأعضاء النقابة والفدرالية، إلى جانب ممثلين عن الشريحة المحتجة على الزيادة يوم 15 جويلية الجاري.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة