احتجاز الشاب عبدو لساعات طويلة بمقر الدرك الوطني بعد اعتدائه على أحد مرافقيه

احتجاز الشاب عبدو لساعات طويلة بمقر الدرك الوطني بعد اعتدائه على أحد مرافقيه

فيما تضاربت المعلومات

الأولية حول حيثيات الخلاف الكبير الذي نشب بين مغني الراي  المعروف الشاب  عبدو، وأحد أصدقائه داخل أحد فنادق الشراڤة، علمت ”النهار”  بمثول ”عبد المطلب.ن” 40 سنة، والشهير باسم الشاب عبدو، أمام مصالح الدرك الوطني بالشراڤة للتحقيق معه في قضية الاعتداء الجسدي الذي راح ضحيته المدعو ”زوبير”، على خلفية بلاغ تلقته دورية الدرك من مالك الفندق. وكانت ”النهار” وبمجرد وصول المعلومات الأولية حول الواقعة، قد حاولت الاتصال بالشاب عبدو، لكنه تعذر علينا ذلك، قبل أن تتأكد مصادرنا من مثوله أمام مصالح الدرك واحتجازه لساعات طويلة، بعد أن ألحق الشاب عبدو أضرار جسيمة بالضحية. وبحسب الرواية التي وصلتنا؛ فإن الواقعة تزامنت مع حضور الشاب عبدو إلى العاصمة لإحياء عيد ميلاد شخصية معروفة في  عالم الملاهي الليلية، باسم ”النقرة”، وقد جرت وقائع عيد الميلاد بملهى ”التريونقل”  بمركب رياض الفتح، حضرها الشاب عبدو برفقة صديقه الزوبير  وشقيقه المدعو ”مارطو”، وصديق لهم يدعى الياس  البليدي، بحيث تقطن هذه المجموعة في حي ”لاباستي”  الشعبي بوهران المتفرع  عن شارع بلمهيدي.  وبحسب  ذات المصادر؛ فإن عيد الميلاد أحياه إلى جانب  الشاب عبدو الشاب فضيل البني صافي، الشاب رفيق، الشاب العربي والشابة سوسو، وهي المجموعة التي درجت  على الغناء بملهى التريونقل، كما حضرت عيد الميلاد أيضا طليقة الشاب هواري الدوفان زينب، علما أن النقرة تعد شخصية مقربة إلى عبدو والشابة دليلة مريولي. ومن جهة أخرى؛ تضاربت  مصادرنا حول حيثيات الحادث، ففي الوقت الذي أكدت فيه معلومات، أن الواقعة حدثت في الطريق إلى ”بالمبيتش”، عندما  كانت المجموعة عائدة من حفل عيد الميلاد نحو أحد  الفنادق، أكدت معلومات أخرى، أن الواقعة  حدثت  داخل فندق آخر بالشراڤة، وأن صاحب الفندق اتصل بمصالح الدرك، بعد أن لمح الضحية غارقا في دمائه، إثر نشوب خلاف تعالت فيه الأصوات، وأضاف مصدر من عين المكان أن عبدو ضرب الضحية  بكأس  خلّف له إصابات في الوجه، بينما نقلت  مصادر أخرى؛ أن الضحية  نقل إلى المستشفى في حالة حرجة، وأن الجميع كانوا في حالة سكر متقدم، غير أن الشيء المؤكد؛ هو مثول الشاب عبدو أمام مصالح الدرك  الوطني، حيث تم احتجازه لساعات طويلة، قبل أن يطلق  سراحه وتحول القضية إلى المحكمة.  تجدر الإشارة؛ إلى أن ”النهار” حاولت طيلة يوم الأمس الاتصال بالشاب  عبدو، للوقوف على خلفية  ما حصل، لكن هاتفه النقال ظل مغلقا، وعليه فإن ”النهار” تتعهد بتوضيح  ما حصل في حال اتصال الشاب عبدو بنا.

 


التعليقات (2)

  • رضا

    هههههههه سبحان الله عبدو…..أصبح يضرب الناس ايه يالدنيا صدرو كلها ذهب دراهم الحرام ن شاء الله الى جهنم ؟؟؟؟؟ ياللطيف من تلك الصورة تحس بلي راك تشوف …..

  • ناصر

    ou bieen
    laisser la au juif ou les francais et les marroccainis ;
    aors messieurs' soyer genereux de cette pauvre misere algerie

أخبار الجزائر

حديث الشبكة