احترم فن الراي والفخر للجزائر لأنها أسست لمدرسته

احترم فن الراي والفخر للجزائر لأنها أسست لمدرسته

تصادفت ولادة ابنتي مع تواجدي في المهرجان فسميتها جميلة

لم يفوت الفنان الفلسطيني ونجم برنامج سوبر ستار العرب، فرصة مشاركته في الطبعة الخامسة لبرنامج سوبر ستار العرب، ليعبر عن مدى امتنانه للجزائر قائلا في حوار لـ”النهار”، ”شكرا للجزائر التي رفعت شعار القدس عاصمة أبدية للثقافة العربية”، وأضاف النجم الفلسطيني لقد تركت زوجتي في المستشفى تلد وآثرت المجيء وتلبية نداء فلسطين والجزائر معا، وسميت ابنتي التي بشرت بمجيئها الدنيا ”جميلة”، نسبة إلى المهرجان الذي تبنى قضيتنا.

هل شاركت في مهرجانات في غزة من قبل؟

لم تسمح لي الفرصة لكن أتمنى أن تسنح لي الفرصة لأرسم بسمة صغيرة على وجوه أهلي في غزة.

الجزائر تحتفي في إطار المهرجان بالقدس عاصمة أبدية للثقافة العربية، ماذا قدمت بهذه المناسبة ؟

وكلمات الشاعر الفلسطيني محمد عياط، وهي من توزيع المصري أسامة عبد الهادي، وقد غنيت بعض أغاني وطنية أخرى لعمالقة الطرب العربي، على غرار وردة الجزائرية وأم كلثوم، وتبقى الرسالة هي الشكر للجزائر التي فتحت المجال للفلسطينيين للمشاركة في هذا المهرجان، ونقول للعالم رغم كل هذا الحصار، إلا أننا متواجدون على مستوى الوطن العربي، ونحن هنا في الجزائر لنغني ونعبر عن مشاعر سعادتنا لتواجدنا في الجزائر.

رسالتك كفنان عربي شاب إلى الشباب الجزائري؟

الإرادة تكسر كل شيء، وإذا كان الإنسان يمتلك إرادة وقوة حقيقة للتعبير عن نفسه وللتعبير عن معاناته، يجب أن يتمسك بهويته، لأن الانتماء الوطني هو الدافع الوحيد لأن نكون شعب راقي وشعب يعبر عن حضارتنا وعن فولكلورنا، وأن نتفاعل مع إنسانيتنا كشعوب عربية.

كيف كان لك حظ المشاركة في البرنامج الفني العربي، في ظل الحصار الذي تفرضه إسرائيل عليكم؟

ليس مسموح للشباب الفلسطيني المشاركة في مثل هذه التظاهرات، أنا أقيم في دبي ولو كنت أسكن في فلسطين لما استطعت المشاركة.

الفنان هو سفير بلده وسفير فنه، هل ستحوي الحقيبة الدبلوماسية الفنية من ألبومات وغيرها، أغاني تسوق ضمن ألبومات عمر حسن، وهل تظن أن إصدار الأغاني الوطنية في ألبوم يسوق للسوق يؤثر على المبيعات؟

أنا لا أظن أن هناك أغنية ملتزمة وأغنية غير ملتزمة، أنا أؤمن بالأغنية الإنسانية، الأغنية التي تعبر عن مشاعر الإنسان وكذا الوطن، عندما نهتم بالإنسان فنحن نهتم بالحضارة، لأن الإنسان هو صانع الحضارات وليست الحضارة هي التي صنعت الإنسان، فأنا كفلسطيني عندما أغني للحب أوأغني لأي قضية عربية أخرى، شاركت في الضمير العربي كفلسطيني، وأيضا القضية العربية والهموم العربية هي جزء من همومنا، ولكن عندما أغني للحب بشكل صادق بعيدا عن الأمور التجارية، فأنا في اعتقادي نغني للوطن والطفل والأم، فهذه هي الأغنية التي تعبر عن الإنسان، ثم يجب أن نعلم أن الفنان يجب أن يناضل بالثقافة والكلمة والموسيقى، وإذا أردنا أن نتعرف على حضارة من الحضارات، يجب أن ننظر إلى   ثقافتهم.  

هل لك فكرة عن الأغنية الجزائرية؟

أنا أحترم كثيرا الفن الجزائري وخاصة فن  الراي، لأن هذا الفن أثبت وجوده عالميا، نحن الآن نستمع للشاب خالد، أو الشاب مامي، في الماضي كان المشايخ  هم الذين يؤدون الأغاني التي تحمل قضايا الشعوب، لكن اليوم الشباب هم الذين أصبحوا يؤدون هذه الأغنية وهذا فخر لنا كعرب، وأنا من عشاق أغاني الشاب خالد وأغنية الراي الجزائرية.

لأول مرة تشارك في مهرجان جميلة العربي، ماذا تعني المناسبة بالنسبة لك وما هو شعورك؟

لقد تركت زوجتي في المستشفى وهي توشك على الولادة، وفضلت تلبية دعوة فلسطين والجزائر معا، لكن الله بشرني فور وصولي إلى الجزائر وأنا في المطار، تلقيت مكالمة هاتفية من زوجتي تخبرني فيها أنها أنجبت طفلة وسميتها ”جميلة” نسبة إلى المهرجان، والجزائر هي البلد الثاني للفلسطينيين، وكيف سيكون شعوري كمسافر من بيت الفداء إلى بيت الشهداء؟

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة