احتياطات العملة الصعبة تسمح بمواجهة الصدمات الخارجية حتي و إن طالت مدة الأزمة المالية الدولية

احتياطات العملة الصعبة  تسمح بمواجهة الصدمات الخارجية حتي و إن طالت مدة الأزمة المالية الدولية
  • أكد محافظ بنك الجزائر السيد محمد لقصاصي اليوم الأحد بالجزائر العاصمة  أن الأموال المتوفرة لدى الجزائر قادرة على ضمان تمويل الاستثمارات العمومية لمدة تفوق سنتين وحتى بوتيرة تفوق تلك المسجلة سنة 2008. و تعد الموارد المالية المتوفرة على مستوى صندوق ضبط العائدات المقدرة ب4200 مليار دج إلى غاية نوفمبر (أي ما يعادل أكثر من 58 مليار دولار) و كذا فائض سيولات البنوك المقدر ب2418 مليار دج في نفس التاريخ (أي أكثر من 33 مليار دولار) ستسمح بتمويل الاستثمارات العمومية لمدة تفوق سنتين و بوتيرة أسرع من تلك التي سجلت خلال سنة 2008″  حسبما أكده السيد محمد لقصاصي في تدخله المخصص  لموضوع ” الاستقرار المالي و تطورات القطاع البنكي في الجزائر: الدروس التي يجب استخلاصها من الأزمة المالية”
  •     و إضافة إلى صندوق ضبط العائدات و المستوى المعتبر لسيولات البنوك ذكر محافظ بنك الجزائر احتياطات العملة الصعبة المعتبرة التي بلغت 138 مليار دولار إلى غاية نوفمبر 2008  و الذي يعد عاملا أساسيا آخر” يسمح للجزائر مواجهة الصدمات الخارجية حتي و إن طالت مدة الأزمة المالية الدولية”  كما أكده خلال هذا اللقاء مع رؤساء
  • البنوك الجزائرية و الأجنبية العاملة بالجزائر .

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة