احمدي نجاد يخلف اليوم الملكة اليزابيث لتوجيه رسالة عيد الميلاد للبريطانيين

احمدي نجاد يخلف اليوم الملكة اليزابيث لتوجيه رسالة عيد الميلاد للبريطانيين

اختارت القناة الرابعة في التلفزيون البريطاني الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد لتوجيه رسالة عيد الميلاد (الكريسماس) اليوم إلى البريطانيين كبديل للكلمة التقليدية التي توجهها الملكة اليزابيث وتذيعها القنوات الأخرى. وفي الرسالة المسجلة التي ستذاع مساء اليوم

 ويتحدث فيها نجاد بالفارسية مع ترجمة بالانجليزية يقول إن معظم مشاكل العالم سببها القادة الذين أداروا ظهرهم للدين.

يقول نجاد في خطابه انه لو عاش المسيح في الوقت الحالي لتصدى للقوى الشريرة والتوسعية وقوى التنمر. وقالت القناة إن نجاد اختير لكلمة هذا العام لان المرجح ان تكون العلاقة بين الغرب وإيران قضية أساسية في عام 2009. من جهة أخرى أفادت مصادر دبلوماسية أوروبية عالية بأن موظفين كبارا من الاتحاد الأوروبي عادوا من واشنطن مؤخرا بعد إجراء اتصالات واسعة مع فريق الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما بشعور مفاده أن الجانب الأميركي من مستشاري أوباما «لم يحددوا بعد خطا واضحا لما ينوون فعله في الملف النووي الإيراني وبالتالي فإن «كل الخيارات ما زالت مفتوحة».

غير أن القناعة التي عاد بها المسؤولون الأوروبيون هي أن أوباما «ليس اقل تشددا من الرئيس جورج بوش» وأن ثمة جهات فاعلة في واشنطن تدفع الرئيس المنتخب باتجاه التصلب, علما أن أوباما كغيره من المسؤولين الأميركيين ليس مستعدا للتساهل بشأن حصول إيران لا على القنبلة النووية ولا على التكنولوجيا التي تمكنها من تصنيع هذه القنبلة» أي ما يسمى سياسة «الحافة النووية». وهذه السياسة تمارسها دول عدة بينها اليابان مثلا حيث أنها لا تملك رسميا السلاح النووي ولكنها تملك المعرفة والتكنولوجيا اللتين تمكنانها من تصنيعه في حال رغبت في ذلك. ونبهت المصادر الفرنسية إلى أن المسؤولين الإيرانيين «سيصابون سريعا بالخيبة» إذا ما كانوا يتوقعون من الإدارة الأميركية موقفا «لينا» باعتبار أن هناك «إجماعا دوليا» على منع إيران من أن تتحول إلى «قوة نووية عسكرية». وبحسب هذه المصادر فإن العجز عن ردع إيران يعني «قتل» معاهدة منع انتشار السلاح النووي ويعني خصوصا أن «أربع دول في المنطقة على الأقل وهي مصر والسعودية والجزائر وتركيا ستباشر إلى إطلاق برامج نووية».


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة