احمد الله أنني خرجت حية من مصر عكس سوزان تميم وذكرى وابنة ليلى غفران

احمد الله أنني خرجت حية من مصر عكس سوزان تميم وذكرى وابنة ليلى غفران

بين عشية وضحاها، أصبح كل ما يتعلق

بالجزائر والجزائريين عبارة عن قضايا مخدرات ودعارة، وكانت سلطانة الطرب المطربة فلة الجزائرية، واحدة من هؤلاء الضحايا، حيث تحدثوا عنها وقالوا أنها أدارت في الثمانينيات أكبر شبكة دعارة في مصر، مما اضطر السلطات إلى طردها ومنعها من دخول أرضهم النقية. ومباشرة بعد هذا الاعتداء العلني، اتصلت فله بـالنهار، لتعبر عن غضبها الشديد لتلفيق التهمة لها، وقالت:”أقدر شعور المصريين الذين لم يتقبلوا الهزيمة، ولكني سأتكلم وأفتح الملف الذي رفضت الكلام فيه منذ سنوات، وسأفتح قضية خطيرة جدا والتي ذهب ضحيتها الملحن الكبير بليغ حمدي، الذي قتل بطريقة درامية في المهجر لكي لا يتكلم عن هذا الملف، وتواصل فلة كلامها بتأثر شديد عن إدراج اسمها في قضية مثل هذه قائلة:”عندما تدخل إلى القاهرة تجد شعارادخلوها آمنين، لكنهم نسيوا أن يكتبواواخرجوا منها ميتين، مثلما حصل للمطربة التونسية ذكرى محمد التي تفوقت وشكلت خطرا على المصريين، كما قتلت ابنة المطربة المغربية ليلى غفران من طرف شاب مصري، ومثلما حدث مع المطربة سوزان تميم التي ماتت في دبي، لكن قتلت على يد سفاح مصري..أحمد الله أنني خرجت من القاهرة حية، وإلا لحصل لي ما حصل لكل هؤلاء، لأن المصريون لا يقبلون أن يتفوق عليهم أي عربي ومعروفين بأنهم لا يقبلون الهزيمة، وبإمكانهم تلفيق أي قضية لأي شخص، مثلما يحصل في أفلامهم التي تعبر في الكثير من الأحيان عن حقيقتهم وحياتهم اليومية التي تضم أكبر شبكة دعارة في العالم، كما أضافت بنرفزة كبيرة:”انتظروا مني الجديد هذه الأيام سأكشفه، وسنرى عندما أفتح الملف القديم من الذي سيدفع الثمن غاليا.”


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة