اختفاء أمتعة 250 حاج بعد عودتهم من المدينة المنوّرة إلى عنابة!

اختفاء أمتعة 250 حاج بعد عودتهم من المدينة المنوّرة إلى عنابة!

اختفاء أمتعة أغلبهم من ولاية تبسة

الأمتعة لم يتم تحويلها من السعودية بعد رفض قائد الطائرة نقلها بسبب الحمولة الزّائدة

احتجّ، مساء أوّل أمس، أزيد من 250 حاج وحاجّة بمطار «رابح بيطاط» الدولي في عنابة، بعد إخبارهم بأنّ بضائعهم وأغراضهم الشخصية لم يتم تحويلها من مطار «الأمير محمد بن عبد العزيز» في المدينة المنوّرة

حيث تفاجأ الحجّاج بهذا القرار الذي تم إخبارهم به في آخر لحظة، ومن دون إعلامهم بذلك قبل انطلاق الرحلة. وحسب ما أوضحته مصادر مقرّبة من الحجّاج لـ«النهار»

فإنّ طائرة «أربيس» التابعة للخطوط السعودية والقادمة من مطار «محمد بن عبد العزيز» في المدينة المنوّرة، انطلقت صباح الجمعة الماضي، عبر الرحلة رقم «SV5598»

وقد حطّت بمطار «رابح بيطاط» الدولي لعنابة، في حدود الثالثة وستّ دقائق من مساء الجمعة بالتوقيت المحلي للولاية، وكان على متنها 101 حاجّة و197 حاجّ، أغلبهم ينحدرون من ولاية تبسة.

وقد قام الحجّاج بكافّة الإجراءات اللازمة، فور نزولهم من الطائرة بمطار عنابة، إلا أنّهم تفاجأوا بوصول بضائع أقلّ من 50 شخصا، فيما لم يتم تحويل بضائع باقي المسافرين، والتي بقيت عالقة بمطار المدينة المنوّرة

بطلب من قائد الطائرة التركي الجنسية، والذي أمر بوقف نقل البضائع المتبقّية إلى الطائرة، بحجّة الوزن الزّائد وعدم قدرة الطائرة على تحمل باقي البضائع. وقد أشار بعض الحجّاج

إلى أنّه لم يتمّ إعلامهم بهذا القرار الذي حرم أزيد من 250 حاج وحاجة من إتمام فرحة أداء فريضة الحجّ

مضيفين بأنّه تم حرمانهم حتّى من الحصول على قاروراتهم الشّخصية المعبّأة بماء «زمزم»، في حين استنكر الحجّاج هذه الفضيحة، ممّا تسبّب في حالة من الفوضى والتذمّر وسطهم

مطالبين السلطات المختصّة بضرورة التدخّل العاجل لتحويل بضائعهم التي بقيت عالقة بمطار المدينة المنوّرة لحدّ الساعة، كما ناشدوا ضرورة محاسبة أفراد البعثة الجزائرية الذين تخلّوا عن مسؤولية التأكّد من نقل كافّة بضائع الحجّاج والمسافرين إلى الطائرة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة