اختفاء طفل في ظروف غامضة

رفعت عائلة ''حراق'' ببلدية

بكوش لخضر في ولاية سكيكدة، نهاية الأسبوع المنصرم، شكوى لدى مصالح الدرك الوطني عقب اختفاء ابنها علاء الدين البالغ من العمر (10 سنوات) في ظروف غامضة.. في حين رجحت مصادر متطابقة أن يكون الضحية قد وقع بين أيدي عصابة قامت باختطافه في مسعى انتقامي من والده الذي يشتغل كعون أمن بالمؤسسة العقابية بعزابة.

وحسب المصادر التي تحدثت إليها ”النهار” فإن الصغير علاء الدين اختفى عن الأنظار مساء يوم الثلاثاء المنصرم بعد خروجه من المنزل لقضاء بعض الأغراض لوالدته، لم يعد بعدها الى أحضان عائلته، فيما تبقى عملية البحث جارية من قبل مصالح الدرك الوطني والحماية المدنية عن طريق توزيع صور شمسية في المستشفيات ومختلف المصالح للتبليغ عنه في حال العثور عليه.

و لم تفلح مساعي البحث عن الصغير على مستوى الغابات المحاذية والأحراش لعله يكون قد تعرض لحادث ما. كما لم تستبعد مصادر محلية فرضية الانتقام من والده السجان بالموسسة العقابية بعزابة. وستعود ”النهار” إلى مزيد من التفاصيل حول خلفية وحقيقة ماجرى للطفل علاء الدين.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة