اختفاء 90 ألف قنطار من السميد و”النخالة” من مطاحن العوينات في تبسة! 

اختفاء 90 ألف قنطار من السميد و”النخالة” من مطاحن العوينات في تبسة! 

محققو مصالح الأمن عثروا على سجلات تجارية مزوّرة لأشخاص وهميين

 أكد مصدر مطلع لـ”النهار”، بأن عناصر الشرطة القضائية، على رأسهم رئيس أمن دائرة العوينات في تبسة، تمكنوا من اكتشاف اختفاء حوالي 90 ألف قنطار من مادتي السميد و”النخالة” المفقودة في السوق المحلية، من مخازن المطاحن الكبرى في العوينات بتبسة، حيث تبين أن هذه الكميات المعتبرة مسجلة على أساس خروجها من المطاحن الكبرى على مراحل، ووجهت إلى وجهة مجهولة.

كما عثر على حوالي 28 سجلا تجاريا، رجحت المصادر الأمنية أنها مزوّرة، بينها 4 سجلات تجارية منسوخة بجهاز الكاشف الضوئي، وكذلك أسماء لسائقي شاحنات وهمية، مما يؤكد أن وراء القضية عمليات اختلاس معتبرة لأموال عمومية، حيث تم التنسيق مع مكتب وكيل الجمهورية لدى محكمة العوينات، الذي أصدر أوامره للمحققين بمواصلة البحث والتحقيق مع جميع الأطراف، بما في ذلك أصحاب السجلات التجارية المزورة.

يذكر أنها رابع قضية قيد التحقيقات المتسلسلة بعد اكتشاف 800 قنطار من مادة “النخالة” يعود تاريخ تخزينها لأزيد من خمس سنوات، واتضح حسب تقرير الخبرة أنها غير صالحة للاستهلاك الحيواني، بالإضافة إلى اكتشاف مركبين لصناعة مختلف أنواع العجائن لم يتم استغلالهما لأزيد من 15 سنة، وذلك من دون مبرر، سوى أنها تعليمات شفهية من العاصمة، حسب تصريح أحد الإطارات بذات المطاحن، مما يؤكد أن التعليمات تخفي وراءها “بارونات” صناعة العجائن، إلى جانب اكتشاف أزيد من 40 ألف كيس لتعبئة السميد و”النخالة” مخزنيين ومسجلين على أساس أنه تم استعمالها، في انتظار الانتهاء من التحقيق الجاري الذي ينتظر الإطاحة بعدة رؤوس.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=967972

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة