ادماج 139 طالبا مسجلا بأقسام الماجستير بمصر بجامعات غرب الوطن

ادماج 139 طالبا مسجلا بأقسام الماجستير بمصر بجامعات غرب الوطن

أعيد إدماج 139 طالبا في أقسام الماجستير بجامعات غرب البلاد في إطار التدابير التي اعتمدتها الحكومة لفائدة الطلبة الجزائريين الذين كانوا يزاولون دراساتهم العليا بالجامعات المصرية حسب ما صرح به رئيس الندوة الجهوية لجامعات غرب الوطن.         

وخلال ندوة صحفية نشطها اليوم الاثنين بالمدرسة العليا لأساتذة التعليم الثانوي والتقني بوهران أوضح السيد بن زيان عبد الباقي الذي ترأس اللجنة المكلفة باستقبال الملفات ذات الصلة بهذه الإجراءات على مستوى الولايات الغربية والجنوبية الغربية للبلاد أن “هؤلاء الطلبة أبدوا رغبتهم في مواصلة تعليمهم العالي بالجزائر بعد الأحداث التي أعقبت تأهل المنتخب الوطني لكرة القدم الى المونديال بعد فوزه

على نظيره المصري في نوفمبر المنصرم”.

وأضاف نفس المصدر أن هؤلاء الطلبة سيلتحقون خلال الأيام القليلة القادمة بفروع تخصصاتهم التعليمية سواء في السنة الأولى أو الثانية ماجستير.

وأشار الى أنه تم نشر اليوم الاثنين على مستوى المؤسسات الجامعية العشر المعنية بهذه العملية القوائم المتضمنة أسماء الطلبة الذين استفادوا من مقررات الإدماج وهي القوائم التي تضم أيضا الجامعات التي يتعين على الطلبة المعنيين الالتحاق بها وفق التخصصات التي تتناسب مع تلك التي كانوا يزاولون فيها دراساتهم بمختلف الجامعات المصرية.

ويمثل عدد الملفات المقبولة من قبل اللجنة المخولة لدراستها نسبة 56 بالمائة من مجموع الملفات المودعة لديها فيما تم رفض 107 ملف ل”عدم مطابقتها والنصوص التي تم وضعها في اطار قوانين الإدماج في أقسام ما بعد التدرج (الماجستير)” يضيف بن زيان.

وذكر أن أسباب رفض الملفات تعود الى “عدم مطابقة التخصصات لأصحاب بعض الحالات وانتماء البعض الأخر لفرع التكوين المتواصل الى جانب الطلبة الذين لم يثبتوا تواجدهم وحضورهم في المؤسسات التعليمية المصرية وكذا المتعلمين عن طريق المراسلة والموظفين غير المرخصين”.

يذكر أن اللجنة المكلفة بدراسة الملفات الخاصة بجامعات غرب الوطن بما فيها جامعتي بشار وأدرار عقدت ثلاث ندوات جهوية لهذا الغرض خلال ديسمبر وجانفي الماضيين بعد أن تسلمت 246 ملفا من قبل طلبة جزائريين بمصر أبدوا رغبتهم في مواصلة التكوين بالجزائر.

وأشار السيد بن زيان الى أن “93 بالمائة ممن أودعوا هذه الملفات هم الطلبة الذين كانوا يزاولون تعليمهم في مستوى الماجستير بمعهد البحوث والدراسات العربية بالقاهرة ويتوزع الباقون على معاهد علوم التسيير والاقتصاد والاعلام والعلوم الاجتماعية والانسانية بعدد من المدن المصرية الأخرى”.

 

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة