ارتفاع بنسبة تفوق 20 بالمائة لمؤشر أسعار استيراد السلع

سجل مؤشر أسعار استيراد السلع بالجزائر خلال الأشهر التسعة الأولى من سنة 2008 “ارتفاعا كبيرا” قدر ب4ر20 بالمئة مقارنة بنفس الفترة من سنة 2007  حسب الديوان الوطني للإحصائيات.

و حسب ترتيب مجموعات السلع  سجل الديوان الوطني للاحصائيات ارتفاعا “محسوسا” لمجموعة “الاغذية و المشروبات و التبغ” بنسبة ارتفاع قدرت ب6ر49 %.

و بالنسبة لهذه الفئة  سجل الديوان تطورا على امتداد السنة لمؤشرات قيم الوحدات «أسعار الاستيراد» حيث ارتفعت هذه المؤشرات بالنسبة لكل المجموعات  ما عدا المنتوجات الخام التي سجلت انخفاضا ب7ر14 بالمئة.

و خلال التسعة أشهر الأولى من سنة 2008  سجلت التغيرات الشهرية لكافة قيم وحدات الاستيراد ارتفاعات ما عدا شهر ماي الذي شهد انخفاضا بنسبة 2ر9 بالمئة مقارنة بنفس الشهر من سنة 2007.

و بالقيمة الجارية  سجلت واردات السلع ارتفاعا بنسبة 7ر30 % مقارنة بنفس الفترة من سنة 2007 حيث بلغ 2ر1822 مليار دينار  حسب معطيات الديوان.

و حسب مجموعات السلع  أورد الديوان أن أكبر ارتفاع في القيمة الجارية سجلته مجموعة “الأغذية و المشروبات و التبغ” «6ر49 %» متبوعة بمجموعة “المواد الاولية و الطاقة و الزيوت”«45 %» فمجموعة التجهيزات الفلاحية ب 9ر12 % ثم المنتوجات نصف

المصنعة «6ر8 بالمئة» ثم المواد الاستهلاكية «2ر1 بالمئة» و في الأخير مواد التجهيز الصناعي بنسبة 6ر0 بالمئة.

و في مجال توزيع واردات البضائع على المناطق الاقتصادية  أوضح الديوان أن الحصة المهمة يسيطر عليها الإتحاد الأوروبي بنسبة 9ر52 % من القيمة الإجمالية للواردات منتقلة بذلك من 4ر610 مليار دينار الى 7ر963 مليار دينار. 

 و تراجعت حصة واردات السلع القادمة من البلدان الاوروبية الاخرى حيث انتقلت من 10 بالمئة الى 5ر5 بالمئة في حين ارتفعت الواردات القادمة من الدول الاسيوية من 17 بالمئة الى 9ر20 بالمئة مقارنة بنفس الفترة المرجعية من سنة 2007.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة