ارتفاع حالة الاحتقان في الشارع المصري وأنصار “الفراعنة” بأسوان يرفعون شعارات استفزازية للجزائر

ارتفاع حالة الاحتقان في الشارع المصري وأنصار “الفراعنة” بأسوان يرفعون شعارات استفزازية للجزائر

شحاتة يواصل حصاره

الإعلامي ويمنع لاعبيه من أي تصريح

تمكن المنتخب المصري من تحقيق هدفه المنشود في اللقاء الودي الذي برمجه أمام المنتخب الزامبي أول أمس بمدينة أسوان فيالصعيد المصري، وهو الفوز بنتيجة عريضة للرفع من معنوياته قبل الامتحان الحقيقي يوم 14 نوفمبر القادم، وهو ما حدثبالفعل بعد الفوز بنتيجة عريضة بخماسية كاملة مقابل هدف واحد للمنتخب التنزاني الذي ظهر بمستوى أقل من ضعيف، وسجلأهداف المنتخب المصري كل من المهاجم العائد عماد متعب الذي سجل هدفين وكذا المهاجم الآخر عمرو زكي الذي سجل هدفاواحدا إلى جانب كل من محمد بركات والبديل أحمد عبد الرؤوف، وعلى الرغم من الفوز بخماسية كاملة إلا أن مستوى المنتخبالمصري لم يرق إلى المستوى المطلوب خاصة بالنسبة للحارس عصام الحضري الذي تلقى هدفا كذلك الذي سجل عليه بالبليدةمن قبل مهاجم “الخضر” كريم متمور، على الرغم من اختلاف المعطيات إلا أن الطريقة التي سجل به المنتخب التنزاني هدفهالوحيد جعل الشارع المصري يبدي تخوفه الكبير من المستوى الذي ظهر عليه الحارس عصام الحضري والذي ذكرهم بالفراغالكبير الذي مر به في إحدى الفترات والتي تصاحبت مع لقاء الذهاب بالبليدة. من جهته، يواصل الجهاز الفني للمنتخب المصريبقيادة المدرب حسن شحاتة الحصار الإعلامي الذي يضربه على لاعبيه إلى غاية موعد اللقاء يوم 14 نوفمبر القادم.

أنصار “الفراعنة” بأسوان يرفعون شعارات استفزازية للجزائر

رفع أنصار المنتخب المصري بأسوان خلال المباراة الودية التحضيرية التي لعبها أشبال المدرب حسن شحاتة أول أمس خلالآخر أيام التربص الإعدادي شعارات استفزازية للجزائر، تؤكد على أن تأشيرة التأهل إلى المونديال بجنوب إفريقيا ستكون مننصيب “الفراعنة” وأن المنتخب الجزائري ما عليه إلا الرضوخ للأمر الواقع خلال موقعة يوم 14 نوفمبر القادم، ومن أبرزالشعارات التي رفعها أنصار “الفراعنة” خلال هذا اللقاء “الو الجزائر أعيدي المحاولة في 2014” في إشارة منهم إلى أن المنتخبالجزائري سيكون خارج مجال التغطية لأن المنتخب المصري سيكون في المونديال بعد أن يجتاز عقبته في هذا اللقاء الفاصلوالحاسم، إلى جانب الشعار الذي كتب عليه “الجزائر إلى لقاء آخر”، وشعارات أخرى.. ويأتي كل ذلك مع ارتفاع حالة الاحتقانفي الشارع المصري على عكس ما كان عليه الأمر في الأيام الأولى من تواجدنا بالعاصمة المصرية القاهرة، ويأتي ذلكبالموازاة مع اقتراب موعد المباراة هذا من جهة، ومن جهة مقابلة وهي الأبرز، تأتي بفعل الصور التي نشرت في بعضالفضائيات المصرية المتعصبة عن إقدام بعض الأنصار الجزائريين على حرق قميص المنتخب المصري وكذا العلم على الرغممن التأكيدات على أنها صور قديمة وتعود إلى أربع سنوات من الآن، إلى جانب عدم التأكد مما إذا كانت هذه الصور حقيقيةمركبة، غير أن ما وقفنا عليه خلال الأيام القليلة الأخيرة بمصر أن حالة الاحتقان أضحت جد كبيرة مقارنة بما كان عليه الأمرفي وقت سابق، ولا بأس من التذكير أن صحفي “النهار” كاد يمنع من دخول إحدى المقاهي أين كان لنا لقاءً مع أحد الشخصياتالمصرية الذي كان مبرمجا إجراء حوار معه، وهو ما حال دون مغادرتنا للمقهى، إلى جانب سيناريوهات أخرى كانت مخالفةتماما عما شاهدناه في الأيام الأولى من تواجدنا بالقاهرة أين وقفنا على جماهير مسالمة، ويأتي ذلك بفعل فاعل وهو الإعلامالمصري المتعصب وليس كل الزملاء الصحفيين الذين استغلوا هذا التوقيت بالذات قصد شحن الجماهير المصرية على نظيرتهاالجزائرية بالرغم من إقرارانا أن الغالبية من الصحافة وبعض العناوين الصحفية تسير عكس ذلك تماما.

فوضى عارمة بعد نهاية اللقاء وإلغاء الندوة الصحفية لشحاتة

عرفت نهاية المباراة فوضى عارمة بعد دخول العديد من أنصار المنتخب المصري إلى أرضية الميدان على أمل مقابلة نجوممنتخب بلادهم، وهو ما أحدث فوضى عارمة بعد نهاية اللقاء اضطر على إثرها الجهاز الفني للمنتخب المصري بقيادة المدربحسن شحاتة إلى إلغاء الندوة الصحفية التي كان من المقرر عقدها بعد نهاية اللقاء للحديث عن هذا الامتحان الودي الأول والأخيرقبل موقعة يوم 14 نوفمبر القادم.

المنتخب المصري عاد أول أمس إلى القاهرة، أمس راحة والاستئناف اليوم

أنهى، أول أمس، المنتخب المصري الشق الأول من معسكره الإعدادي الذي كان بأسوان على أن يكون اللاعبون قد ركنوا أمسإلى راحة، قبل أن يستئنفوا اليوم بالقاهرة في الشق الثاني والأخير من المعسكر الإعدادي الذي سيستمر إلى غاية يوم 14 نوفمبرالقادم تاريخ المباراة، في حين سيكتمل التعداد بالتحاق كامل المحترفين يوم الاثنين القادم كآخر آجل. 

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة