ارتفاع عدد الشركات و التجار الأجانب الناشطين في الجزائر إلى 5356 متعاملا

ارتفاع عدد الشركات و التجار الأجانب الناشطين في الجزائر إلى 5356 متعاملا

كشف المركز الوطني للسجل التجاري عن ارتفاع عدد الشركات والأشخاص الأجانب العاملين بالجزائر، ليصل إلى 5386 متعاملا سنة 2007 أي بزيادة 12.2 بالمائة عن سنة 2006،

وأوضح المصدر ذاته، من خلال الحصيلة التي نشرت شهر أفريل حول المؤسسات في الجزائر، ان أزيد من 90 بالمائة من هذه النشاطات خصت ثلاثة مجالات، تمثلت في تجارة التجزئة بـنسبة 42.2 بالمائة، والخدمات بـ 32.9 بالمائة، في حين بلغت نسبة الاشتغال بمجال البناء و الأشغال العمومية والصناعة 17.2 بالمائة، كما تتقاسم تجارة الجملة و الاستيراد و التصدير و كذا الصناعة التقليدية النسبة الباقية، أما عدد التجار المدرجين في سجل التجارة التابع لنشاط الاستيراد و التصدير فقد بلغ 380.139 تاجرا. وبخصوص للتوزيع الجغرافي للعدد الإجمالي للتجار في الجزائر إلى غاية نهاية 2007، فقد أكد المركز أن اغلبهم يتمركزون في المراكز الحضرية الكبرى الثلاثة للبلاد، المتمثلة في الجزائر العاصمة التي تسبق سطيف بشكل واسع ثم وهران، حيث بلغت على التوالي 149.000 و 54.000 و 52.000 تاجر لكل واحد -حسبما أشارت الحصيلة- ، كما أوضحت أن المعدل الوطني هو تاجر واحد لكل 28 مواطن، و تأتي الولايات الواقعة غرب البلاد في المرتبة الثالثة بـ20 بالمائة من العدد الإجمالي للترقيمات في المركز الوطني للسجل التجاري، حيث ارتفعت خلال سنة 2007 و تقدمت بشكل واسع منطقة الجنوب التي لم تسجل سوى9.6 بالمائة من الترقيمات في سجل التجارة. أما بالنسبة للجنسيات، فقد ذكر المركز أن أكثر جنسيات الأجانب انتشارا هي التونسية بـ38.5 في الأشخاص، و الفرنسية في الشركات بـ 19.5 بالمائة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة