ارتفاع مؤشر أسعار استهلاك البضائع سنة 2008 ب 2ر15 بالمئة

سجل مؤشر أسعار استهلاك البضائع بالجزائر ارتفاعا “كبيرا” بلغت نسبته 2ر15 بالمئة في سنة 2008 مقارنة بسنة 2007 حسبما علم اليوم  لدى الديوان الوطني للإحصاءات

و حسب مجموعات استعمال هذه الواردات  أشار الديوان الى تسجيل ارتفاع ” محسوس” بالنسبة ” للمواد الغذائية و المشروبات و التبغ” بنسبة 5ر37 بالمئة و “المواد الأولية و الطاقات و الزيوت” ب 5ر35 بالمئة و المواد “نصف المصنعة” ب 2ر7 بالمئة. 

من جهة أخرى شهدت مجموعتا المنتوجات تراجعا هاما و يتعلق الأمر بمجموعة ” المواد الخام” ب 8ر20 بالمئة و التجهيزات الفلاحية ب 8ر9 بالمئة حسب نفس المصدر

كما أشار الديوان من جهة أخرى الى ارتفاع أسعار المواد المستوردة خلال السداسي الأول حيث سجل مؤشر الأسعار زيادة بلغت نسبتها 3ر18 بالمئة مقارنة بنفس السداسي من السنة الماضية في حين أن هذا الارتفاع في السداسي الثاني من السنة الماضية لم يبلغ سوى 1ر12 بالمئة مقارنة بنفس الفترة من سنة 2007 .

و في سنة 2008 فان التغيرات الموسمية للقيم الموحدة ( أسعار الاستيراد) سجلت كلها ارتفاعا مقارنة بسنة 2007 باستثناء شهر ماي حيث كان هذا التغير سلبيا (6ر9 بالمئة)

و قد ارتفعت نسبة واردات البضائع للجزائر بنسبة 7ر31 بالمئة مقارنة بسنة 2007 اذ انتقلت قيمتها من 8ر916 1 مليار دج الى 2ر524 2 مليار دج في سنة 2008  حسب نفس الديوان.

 و حسب مجموعة المنتوجات فان أكبر ارتفاع من حيث القيمة الجارية سجلته مجموعة ” المواد الغذائية و المشروبات و التبغ” (3ر45 بالمئة) متبوعة بمجموعة ” التجهيزات الصناعية” (2ر39 بالمئة) و ” المنتوجات الخام” (9ر28 بالمئة) ثم ” المواد الاولية و الطاقة و الزيوت” ب 7ر17 بالمئة.

 من جهة أخرى سجلت مجموعة ” المواد الخام” تراجعا هاما بنسبة 1ر34 بالمئة غير أن حجم هذه المجموعة لا يمثل سوى 4ر0 بالمئة من الواردات الشاملة حسب الديوان الوطني للإحصائيات.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة