ازدهار تجارة الإساءة للعلم الوطني ..؟!

ازدهار تجارة الإساءة للعلم الوطني ..؟!

رغم أن الدستور يحدد الخصوصيات التقنية

للراية الجزائرية والعلم الوطني بمقتضى ملحق القانون 63- 145 ، المؤرخ في  25  أفريل 1963 و المتضمن تحديد خصائص و مميزات العلم الوطني الجزائري إلا أن تطبيق هذه الخصوصيات يبقى حبرا على صفحات الدستور الجزائري، حيث ومع اقتراب المواعيد الرياضية يكثر العرض والطلب على هذه المادة التي تحولت من رمز للدولة الجزائرية إلى سلعة تجارية رخيصة لا تخضع للرقابة.

إنتشرت في الفترة الأخيرة ظاهرة بيع الأعلام الوطنية، وبعيدا عن إن كانت تجارتها تتداول في محلات مرخصة أو في السوق الموازية، فإن معظم الأعلام غير مطابقة للمعايير والمقاييس التقنية والقانونية المحددة في الدستور الجزائري، حيث تروج أعلام مشوهة تكون فيها النجمة مائلة في بعض الأحيان، أو يكون الهلال فيها أكبر أو خارج الإطار المحدد، في وقت نجد في الأسواق بعض الأعلام التي يكون فيها اللون االأخضر يميل إلى الأصفر والأحمر يميل إلى البرتقالي، وهي تشوهات تسيء إلى العلم الوطني الرسمي. ورشات صينية لإنتاج العلم الجزائري

كشف العديد من باعة الأعلام الوطنية في الأرصفة بشوارع العاصمة، أن هذه الأعلام تصنع في ورشات غير مرخصة في أقبية العديد من البنايات والتي يسيرها الصينيون، حيث تقوم هذه الورشات بإنتاج المئات والآلاف من الرايات التي أغرقت السوق و لكن بنوعية رديئة ، حيث صممت الأعلام بقماش ذو نوعية رديئة فيه نسبة جد مرتفعة من مادة ”النيلون” والتي لا تحتفظ بألوانها و هذا  مباشرة بعد تعرضها لأشعة الشمس أو الأمطار. 

وزارة التجارة: المسؤولية يتحملها أسلاك الأمن

إتصلنا بوزارة التجارة للاستفسار عن هذه القضية بحكم أنها الوزارة الوصية عن كل الحركات التجارية بالداخلية، فكان رد المكلف بالإعلام ”فاروق تيفور” أن مصالح الوزارة وأعوان الرقابة تكلف بمراقبة السوق العادية والمحلات التجارية المرخصة وليس السوق الموازية التي تسند مهمة مراقبتها إلى الجماعات المحلية وأسلاك الأمن التي تسهر على ردع مثل هذه التجارة التي تمس برموز الدولة.

 الخصائص التقنية للعلم حسب الدستور

يتشكل علم الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية من مستطيل أخضر و أبيض يتوسطه نجمة و هلال أحمري اللون. حيث يشترط تساوي الجزء الأخضر والأحمر من حيث المساحة  ويجب أن يتشكل اللون الأخضر من الكمية نفسها من الأصفر و الأزرق، بحيث يكون طول ذبذبته مساويا، وفقا لمخطط التباين الذي وضعه رود، لـ5411 و يحتل  الموقع  600 على الطيف العادي.  أما الأحمر، فيجب أن يكون خالصا، لونه أولي غير قابل للتحليل و خال من الأزرق و الأصفر،  طول ذبذبته، حسب مخطط التباين المذكور أعلاه، يساوي 6562 و يحتل الموقع 285 على الطيف العادي.  طول المستطيل يساوي مرة و نصف عرضه ارتفاع العلم. يتم تقسيم هذا المستطيل ، تبعا لخط عمودي أوسط، إلى قسمين . يوضع القسم ذو اللون الأخضر بالداخل، محاذيا للقناة. أما القسم ذو اللون الأبيض، فموضعه إلى الخارج.  تتكون النجمة من خمس شعب.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة