''استجواب معتقلي غوانتانامو من طرف أجهزة الأمن الجزائرية إجراء عادي''

''استجواب معتقلي غوانتانامو من طرف أجهزة الأمن الجزائرية إجراء عادي''

أكدّ دانيال بنجامين منسق في مجال مكافحة الإرهاب في وزارة الخارجية الأمريكية، إلى أنّ هذه الأخيرة ليس لها أية نية في إنشاء قواعد عسكرية في الجزائر، وهو ما برره هذا الأخير بالثقة المتبادلة بين حكومتي البلدين، مشيرا في سياق آخر أن الولايات المتحدة ستقوم بتقديم مساعدات لدول السّاحل في حربها ضد الجماعات الإرهابية في المنطقة التي يعد عناصرها بالمئات.

وقال المسؤول الأمريكي في ندوة صحفية عقدها أمس، بمقر السفارة الأمريكية بالجزائر، أن عدم إقامة قواعد عسكرية في الجزائر أمر تقرر في وقت سابق، كما أنّ البلدين اتفقا على ضرورة التنسيق بين البلدين في مجال تكوين وتبادل الخبرات في المجال العسكري وهي أحسن طريقة لمكافحة الإرهاب.وأكدّ منسق مكافحة الإرهاب في وزارة الخارجية الأمريكية، أن بلاده تعارض فكرة دفع الفدية للجماعات الإرهابية، مقابل تحرير الرهائن أو الرعايا المختطفين، موجها رسالة للبلدان المعنية قائلا:”دفع الفدية ليس الطريقة المثلى للتعامل مع الجماعات الإرهابية”.في السياق ذاته؛ اعتبر دانيال بنجامين أن مقتل الرعية الفرنسي ميشال جيرمانو من طرف تنظيم الجماعة السلفية للدعوة والقتال، هو عملية وحشية تسجل ضمن الأعمال الإجرامية للتنظيم الإرهابي، وهو ما يؤكد -حسب المتحدث- على ضرورة التعاون بين البلدان المعنية في مكافحة الإرهاب.في سياق آخر؛ قال المسؤول الأمريكي أن المعتقل الجزائري بغوانتانامو عبد العزيز تاجي الذي تم إطلاق سراحه وترحيله إلى الجزائر مؤخرا ، ”قد مر بكل الإجراءات القانونية اللازمة وحصل على محاكمة عادلة بالولايات المتحدة الأمريكية”، أما في الجزائر فإن ”التعامل مع معتقلي غوانتانامو -يقول بنجامين- جد واضح وشفاف وأن استجوابهم من طرف الأجهزة الأمنية أمر عادي”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة