استدعاء البارا للشهادة في قضية اختطاف 14 سائحا ألمانيا من الصحراء الجزائرية

استدعاء البارا للشهادة في قضية اختطاف 14 سائحا ألمانيا من الصحراء الجزائرية

بطلب من دفاعه؛ تم تأجيل أمس قضية المتهم المدعو “ج.كمال”،

وهو رفيق الإرهابي المدعو “البارا “، وذلك إلى الدورة الجنائية المقبلة، من أجل استخراج هذا الأخير من المؤسسة العقابية، وهو المتورّط  في قضية  اختطاف 14 سائحا ألمانيا.

وبناء على ما رصدته” النهار “من معطيات؛ فإن تأجيل القضية جاء عقب طلب دفاع المتهم “ج.كمال”، الذي سلمته السلطات الليبية إلى نظيرتها الجزائرية، بإحضار المدعو “عماري صايفي” المكنّى “عبد الرزاق البارا” على اعتبار أنّه شاهد رئيسي في قضيته المتابع بها، وهي الإنخراط في جماعة إرهابية وبث الرعب، والتي جرت وقائعها في فترة ترأس “البارا” للجماعات المسلّحة بالصحراء الجزائرية.

وما جاء في ملف القضية من معطيات؛ فإن المتهم “ج، كمال” المكنى “بلال”، يعد من بين الأشخاص الذين اعتقلتهم “الحركة من أجل الديمقراطية والعدالة التشادية”، في اشتباك على الحدود التشادية وسلمتهم إلى السلطات الليبية، وبدورها هذه الأخيرة سلمتهم للجزائر في 2004، و”ج،كمال” هو أول من كشف لمصالح الأمن بأن “عبد الرزاق البارا” المتورط الرئيسي في اختطاف 14 سائحا ألمانيا في الصحراء الجزائرية، قد تلقى فدية مقدرة بـ 5 ملايين أورو مباشرة من يدي “إبراهيم باهانغا”، زعيم إحدى قبائل الطوارق، والذي كان حاضرا ساعتها، في الوقت الذي أنكرت فيه السلطات الألمانية تسليمها لأي أموال للجماعة السلفية للدعوة والقتال.

وينحدر المكنى “بلال” وهو من مواليد 1965 أعزب من ولاية أم البواقي، الأمر الذي جعله ينضم للجماعات المسلّحة الناشطة بجبال الشرق الجزائري منذ 1993، وحسب تصريحاته الأولية؛ فإنّه شارك في التّسعينيات في عمليات مداهمة لبيوت مواطنين، وسلب أسلحتهم وأموالهم ونصب حواجز مزيفة، كما تحدث عن فترة نشاط الأمير الدّموي “جمال زيتوني” ضمن “الجيا”، وأنّه كان حاضرا ساعة انعقاد اجتماع في 1998 في جبال باتنة والذي خلُص لإنشاء التنظيم المسمّى “الجماعة السّلفية للدّعوة والقتال”، بحضور” حسان حطاب” الذي كان حينها أميرا للمنطقة الثانية، ثم أميرا وطنيا، كما كشف في تصريحاته عن قدوم مبعوث من القاعدة في2001، وهو يمني الجنسية، والذي التقى البارا بمنطقة الجبل الأبيض بالصّحراء، وتحدث عن الإنشقاقات التي ظهرت في عهد “البارا”، بعد تقسيم هذا الأخير لأسلحة اشتراها من دولة مالي على “كتيبة الفتح” والسرايا، التابعة لها بكل من تبسة وباتنة فقط، وهو الأمر الذي عجّل بظهور “كتيبة طارق بن زياد” بالصحراء، مضيفا أن البارا وبعد استقراره بجبال الطاسيلي بولاية إليزي في 2002، كان ينصّب الكمائن لسيارات الشركات الأجنبية، ويخطف السياح الأجانب للإستيلاء على أجهزتهم اللاسلكية للتوجيه عبر الأقمار الصناعية ومبالغ مالية بالعملة الصعبة، مؤكدا بأنّه بعد قبض البارا لفدية السياح الألمان، والتي تفاوض بشأنها عبر الراديو مع والي ولاية ڤاوا وتسلمها من باهنغا شخصيا، فإنّه تصادم بعدها مع الجيش التشادي على الحدود التشادية، وتفاوض البارا مع رئيس الحركة، من أجل الديمقراطية والعدالة المعارضة بشأن إقامة قاعدة خلفية لتنظيمه بجبال التيبستي، مقابل توفيره الأسلحة القتالية للحركة، لكن الأخيرة رفضت وألقت عليه القبض، لتسلمه بعدها للسلطات الليبية التي سلمته للجزائر، في انتظار ما ستسفر عنه جلسة المحاكمة من معطيات وخيوط في القضية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة