استشهاد 6 عسكريين على الحدود بين ولايتي بسكرة وباتنة

استشهاد 6 عسكريين على الحدود بين ولايتي بسكرة وباتنة

كشفت مصادر

 مطلعة لـالنهارأن عناصر من كتيبة تابعة للجيش الوطني دخلت في اشتباك مع مجموعة إرهابية، ليلة أول أمس، عند حدود الثامنة والنصف مساء بمنطقة مشونش التي تتوسط جبل أحمر خدو بولاية باتنة ومنطقة مزيرعة بولاية بسكرة.

كشفت نفس المصادر أن الاشتباك المسلح والذي وصف بالعنيف بين أفراد قوات الجيش والإرهابيين أسفر عن استشهاد 6 من الجنود وإصابة أزيد من 10 أفراد آخرين تم نقلهم على جناح السرعة إلى مستشفى العالية ببسكرة، ومن ثم تم تحويل الحالات التي وصفت بالخطيرة إلى مستشفى عين النعجة بالجزائر العاصمة، فيما لم يتسنى معرفة ما تكبده الإرهابيون في صفوفهم من قتلى وجرحى، غير أنه يرجح أن تكون حصيلة خسائرهم أثقل، بالنظر لنوعية التدخل السريع الذي قام به أفراد الجيش. وأضافت نفس المصادر أن العملية الإرهابية جاءت بعد كمين إرهابي في المنطقة المذكورة، حيث بعد تقدم فرقة الجنود إلى مكان الكمين المتواجدة بين جبلين والتي تعتبر منطقة مخصصة لزراعة الشعير، تفاجأوا بطلقات نارية من العناصر الإرهابية عند توغلهم داخل حقول الشعير، بعدها قام الإرهابيون بإضرام النار في حقول الشعير بهدف إحراق ما تبقى من الجنود، غير أنهم تمكنوا من الانسحاب. وتفيد مصادر من عين المكان أن عملية عسكرية هامة يشرف عليها ضباط من الناحيتين العسكريتين الخامسة والرابعة، قد انطلقت قصد مطاردة الإرهابيين الجناة والقضاء عليهم. وتعتبر هذه المنطقة من بين المناطق التي شهدت في الآونة الأخيرة نشاطا لبعض الجماعات الإرهابية، آخرها تلك التي مكنت مصالح الأمن من إلقاء القبض على إرهابيين من بينهم أجانب وحجز عتاد مهم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة